”الأسد المتأهب 5“ ينطلق في أيار بمشاركة 18 دولة

”الأسد المتأهب 5“ ينطلق في أيار بمشاركة 18 دولة

المصدر: إرم- من دمشق

 أعلنت القوات المسلحة الأردنية أن تمرين ”الأسد المتأهب 5“ سينطلق في الخامس من أيار (مايو) المقبل ويستمر حتى 19 من الشهر ذاته، بالتعاون مع الولايات المتحدة الأمريكية وبمشاركة 18 دولة وبقيادة ”الناتو“.

وبحسب ما بثه الموقع الرسمي للجيش الأردني، الأربعاء، فإنه ”يجرى التمرين في الفترة من 5 إلى 19 مايو المقبل. ويهدف إلى التعاون والعمل المشترك بين القوات المشاركة وبناء قدراتها وتعزيز جاهزيتها وتمكينها من إدارة مختلف الأزمات والتعامل معها“.

 وتجري فعاليات التمرين في ميادين التدريب التابعة للجيش الأردني وعدد من مدارس ومراكز تدريب صنوف الأسلحة البرية والجوية والبحرية بمشاركة قوات مشتركة من المتوقع أن يتجاوز عددها 10 آلاف جندي، بالإضافة إلى مشاركة واسعة من الوزارات والأجهزة الأمنية والمنظمات الحكومية وغير الحكومية المعنية بإدارة الأزمات.

ويشارك في التمرين كل من الكويت، والبحرين، وقطر ، والسعودية، ومصر، والعراق، والإمارات العربية المتحدة، ولبنان، وبريطانيا، وفرنسا، وايطاليا، والباكستان، وأمريكا، وكندا، وبلجيكا، وبولندا، واستراليا، وقيادة حلف ”الناتو“.

وانطلقت النسخة الأولى من تمارين ”الأسد المتأهب“ في حزيران/ يونيو 2011، بعد أربعة أشهر من اندلاع الثورة السورية، وهو ما فسرته دمشق بأنه يستهدف سوريا عبر عمليات عسكرية دولية ضدها.

 وسبق وأن أطلق السفير السوري السابق في عمّان بهجت سليمان قبل طرده في 26 أيار/ مايو 2014 من عمّان واعتباره ”شخصاً غير مرغوب به“، تصريحات اتهم فيها الأردن بأنه يستهدف أمن سوريا ويدرب قوات المعارضة السورية على أراضيه، وقال في تصريح له منتقداً انطلاق تمرين ”الأسد المتأهب 3“ العام 2013، إن ”الأسد المتأهب يتراجع ويهرب، بينما أسد الشام (في إشارة إلى رئيس النظام السوري بشار الأسد) الصامد والشامخ في عرينه“.

لكن عمّان طالما نفت أن يكون هناك علاقة لتمارين ”الأسد المتأهب“ بالأوضاع في سوريا أو استهداف النظام السوري، حيث أكد الناطق باسم تمارين ”الأسد المتأهب“ الجنرال الأردني، فهد الضامن، في انطلاق النسخة الرابعة من التمرين العام 2014، أن ”التمرين ليس له علاقة بما يدور حول البلاد من أحداث، ولن تكون مقدمة لتدخل عسكري في سوريا“.

وتشهد الحدود الأردنية السورية منذ أسبوعين توترات متزايدة، عقب سيطرت قوات المعارضة السورية على المعبر الحدودي الثاني مع الأردن ”نصيب – جابر“ بعدما سيطرت على المعبر الأول ”درعا – الرمثا“ قبل عام ونصف، كما شهدت المنطقة الحرة الاستثمارية الأردنية المشتركة مع سوريا أعمال نهب من قبل عناصر تنتمي لـ“جبهة النصرة“ (الفرع السوري لتنظيم القاعدة) قبل أسبوعين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com