الحرس الإيراني وحزب الله يعيدان انتشارهما في سوريا

الحرس الإيراني وحزب الله يعيدان انتشارهما في سوريا

المصدر: دمشق - إرم

 أكدت مصادر مقربة من قيادة حزب الله في بيروت، أن عناصر الحزب والحرس الثوري الإيراني نفذوا عملية انتشار واسعة بسوريا، بحيث انسحبوا من العديد من الجبهات السورية إلى مراكز محددة لهم في دمشق وحولها، بحسب ما ذكرت وكالة ”آكي“ الإيطالية للأنباء.

وأوضحت المصادر للوكالة أن مقاتلي الحزب والحرس الثوري انكفئوا في العديد من الجبهات السورية، وقررت قيادتهم الإيرانية سحبهم؛ بسبب عدم وجود فائدة إستراتيجية لهذه القوات في العديد من المناطق، فضلًا عن الخسائر غير القليلة التي مُني بها الحرس الثوري ومناصروه.

وأكدت المصادر ”تركز حزب الله والحرس الثوري الآن في العاصمة دمشق واستحكما فيها، كما تركز وجودهما جنوب غرب العاصمة في الجولان قريباً من الحدود مع إسرائيل، وكذلك في القلمون وفي مناطق شمال غرب دمشق قريباً من الحدود مع لبنان، وفي منطقة وسط جنوب سوريا خاصة بقواعد عسكرية حول إزرع والصنمين“، وفق تعبيرها.

ونفت المصادر أن تكون طهران قد سحبت مقاتليها من سوريا وأرجعتهم إلى إيران، وقالت: ”نعتقد أنهم بحدود 6000 مقاتل في كل سوريا، جميعهم من الحرس الثوري، ولا يوجد أي مقاتل من ”الباسيج“، كما يُشرف عليهم ضباط إيرانيون، ولا يتدخل السوريون بعملهم، ويقتصر الأمر على التنسيق مع القوات العسكرية السورية، وخاصة سلاح الجو والمدفعية لتغطية عمليات وتحركات هذه القوات الإيرانية“، حسب قولها.

وأرجعت المصادر ”انكفاء القوات الإيرانية“ إلى أسباب تجميعية، خاصة أن العديد من الجبهات التي شاركت فيها تلك القوات غير ذات قيمة، ولم تحقق أي تغيير أو إضافة قيمة إستراتيجية، وكذلك لضمان عدم تكبيد المزيد من الخسائر البشرية لتلك القوات في سوريا.

وبحسب ”المرصد السوري لحقوق الإنسان“ المعارض، فان عدد عناصر حزب الله الذين يقاتلون في سوريا إلى جانب القوات النظامية يبلغ حوالي خمسة آلاف مقاتل. ويؤكد ”المرصد“ ان حزب الله هو الذي يقود العمليات العسكرية في أكثر من جبهة في الأراضي السورية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة