السعودية تشيد بقرار مجلس الأمن بشأن اليمن

السعودية تشيد بقرار مجلس الأمن بشأن اليمن

اليمن – قال مندوب السعودية لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله المعلمي، إن ”قرار مجلس الأمن بشأن اليمن يعني أن أنشطة إيران في اليمن غير مقبولة من قبل المجتمع الدولي وكذلك التأييد الواضح لعملية التحالف في اليمن“.

ووافق مجلس الأمن الدولي بأغلبية ساحقة، اليوم الثلاثاء، على مشروع قرار قدمه الأردن بشأن اليمن، الذي يتضمن فرض حظر على توريد الأسلحة للحوثيين والقوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، فيما امتنعت روسيا عن التصويت.

وأضاف المعلمي، في تصريحات صحفية، عقب انتهاء جلسة التصويت على مشروع قرار اليمن، ”قرار المجلس هو انتصار للشعب اليمني، ودليل على أن المجلس لن يقف عاجزا أمام التمرد الذي قامت به جماعة الحوثي“.

وأشار إلى أن ”القرار رقم 2216 الخاص باليمن يعبّر عن التأييد الواضح لعملية التحالف في اليمن، وأن أنشطة إيران في اليمن غير مقبولة من قبل المجتمع الدولي“.

وحول سقوط مدنيين جراء الضربات الجوية السعودية، قال السفير عبدالله المعلمي: ”لا يوجد أكثر من السعوديين قلقا بشأن المدنيين في اليمن، ونحن نقوم بتقديم كل المساعدات الممكنة لهم ونقلهم إلى مستشفيات سعودية، وسوف نواصل ذلك“.

وأكد السفير السعودي على أنه ”في حالة عدم امتثال الحوثيين لقرار مجلس الأمن اليوم فسوف تستمر الأمور الجارية في اليمن حاليا“، في إشارة إلى استمرار الضربات الجوية لقوات التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية.

ومن بين 15 دولة عضوًا بالمجلس، وافقت 14 دولة على القرار الذي قدمته الأردن العضو العربي الوحيد بالمجلس، فيما امتنعت روسيا عن التصويت.

وتطالب النسخة المعدلة من مشروع القرار، جماعة الحوثي بتنفيذ 7 مطالب رئيسية، وهي ”الكف عن استخدام العنف، وسحب قواتهم من جميع المناطق التي استولوا عليها، بما في ذلك العاصمة صنعاء، والتخلي عن جميع الأسلحة الإضافية التي استولوا عليها من المؤسسات العسكرية والأمنية، والتوقف عن جميع الأعمال التي تندرج ضمن نطاق سلطة الحكومة الشرعية في اليمن، والامتناع عن الإتيان بأي استفزازات أو تهديدات ضد الدول المجاورة، والإفراج عن اللواء محمود الصبيحي، وزير الدفاع في اليمن، وعن جميع السجناء السياسيين، وجميع الأشخاص الموضوعين رهن الإقامة الجبرية أو المحتجزين تعسفيا، وإنهاء تجنيد الأطفال واستخدامهم وتسريح جميع الأطفال المجندين في صفوفهم“.

كما يتضمن المشروع ”حظر توريد الأسلحة للحوثيين والقوات الموالية للرئيس اليمني السابق على عبد الله صالح“ بالإضافة إلى عقوبات على ”أحمد“ نجل الرئيس اليمني السابق وعدد من زعماء جماعة الحوثي.

وفي كلمة له أمام أعضاء مجلس الأمن عقب التصويت على مشروع القرار، أكد مندوب فرنسا الدائم لدى الأمم المتحدة السفير فرانسوا ديلاتر دعم بلاده لنهج مجلس الأمن الدولي إزاء التعامل مع الأزمة في اليمن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com