حزب الله يشيع جثمان قيادي حوثي

حزب الله يشيع جثمان قيادي حوثي

بيروت- قال مصدر مقرب من حزب الله اللبناني، إن جثمان القيادي في جماعة ”الحوثي“ اليمنية، عبد الملك الشامي، دُفن بالقرب من ضريح القائد العسكري للحزب عماد مغنية، في ضاحية بيروت الجنوبية.

وكان الشامي أصيب في حادثة تفجير مسجد الحشوش، بالعاصمة اليمنية صنعاء، في 20 مارس/آذار الماضي، نقل على إثرها إلى إحدى المستشفيات في العاصمة الإيرانية طهران، قبل أن يُعلن أمس الأول الأحد، عن وفاته متأثراً بجراحه، بحسب المصدر نفسه.

وقال المصدر في تصريح لوكالة الأناضول، مفضلاً عدم ذكر هويته، إن ”جثمان الشامي وصل، يوم أمس الإثنين، من طهران، وأقيمت له مراسم تشييع من قبل حزب الله، في مقبرة روضة الشهيدين، بضاحية بيروت الجنوبية (المعقل الرئيسي للحزب)“.

وأشار المصدر نفسه إلى أن الجثمان ”دُفن في المقبرة، بالقرب من ضريح القائد العسكري لحزب الله عماد مغنية“.

وبحسب المصدر، فضل حزب الله عدم دعوة وسائل الإعلام لتغطية الحدث، موضحاً أن سبب دفن الشامي في الضاحية، وليس في بلده أو إيران، هو ”وصيته بأن يدفن قرب ضريح مغنية في روضة الشهيدين“.

واُغتيل مغنية في تفجير استهدف سيارته، في حي كفرسوسة، بالعاصمة السورية دمشق في  12 شباط/فبراير 2008، واتهم حزب الله آنذاك، إسرائيل بالوقوف وراء العملية.

وكان مسجدا الحشوش والبدر في صنعاء تعرضا في 20 آذار/مار الماضي لتفجيرات انتحارية أثناء صلاة الجمعة، بعد سيطرة الحوثيين على المدينة، وقتل في التفجيرات ما لا يقل عن 140 شخصاً، إلى جانب مئات المصابين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com