توقعات بإقبال كثيف في ثاني أيام الانتخابات السودانية

توقعات بإقبال كثيف في ثاني أيام الانتخابات السودانية

المصدر: الخرطوم- من أنس الحداد

يواصل السودانيون لليوم الثاني على التوالي الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية.
وبلغت جملة مراكز الاقتراع سبعة آلاف مركز في جميع أرجاء البلاد.
ويرى مراقبون في الخرطوم أن الإقبال على صناديق الاقتراع في اليوم الأول كان ضعيفاً بسبب الإجازة الرسمية التي أعلنتها الحكومة ليوم أمس، لكنهم توقعوا أن يشهد اليوم الثاني والثالث إقبالا كثيفا للناخبين.
وكان من المتوقع أن تقوم المعارضة المقاطعة للانتخابات بأعمال عنف وتحريض للمواطنين على عدم الإدلاء بأصواتهم في صناديق الاقتراع لإفشال العملية، الذي تعهدت به مسبقا في حملتها التي أطلقتها تحت شعار ”ارحل“ قبل بداية الاقتراع، لكنها لم تنفذ أي خطوة مما خططت وظلت ملتزمة الصمت حتى الآن.
وبحسب تقارير رئاسة الشرطة، لم تسجل الأقسام الشرطية أي بلاغات منذ بداية الاقتراع في اليوم الأول، وأكدت التقارير هدوء الأحوال الأمنية والجنائية وانسياب العملية الانتخابية بصورة جيدة، مشيرة إلى أن الناخبين السودانيين مارسوا حقهم الدستوري في الإدلاء بأصواتهم بكل اطمئنان.
وكان وزير الداخلية السوداني الفريق عصمت عبد الرحمن، ومدير عام قوات الشرطة تفقدوا عددا من مراكز الاقتراع في ولاية الخرطوم، للوقوف على آخر المستجدات الأمنية والاطمئنان على سير العملية الانتخابية.
كما وقف الوزير والوفد المرافق له على جاهزية قواته لتأمين الانتخابات، متعهداً بتذليل كافة العقبات التي يمكن أن تعترض سير العملية الانتخابية في بقية أيام الاقتراع.
وكشفت المفوضية القومية للانتخابات وجود حالة من الإرباك في بعض الولايات من بينها ولايتي سنار والجزيرة، وبررت المفوضية حدوث ذلك بسبب تأخر وصول معدات الاقتراع المتمثلة في البطاقات والصناديق إلى بعض المراكز الانتخابية، لكنها أكدت أن الأمر لن يعطل الاقتراع باعتبار أن الوقت كاف لعملية التصويت.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com