مدير رويترز ببغداد يغادر بعد تهديد جماعة مسلحة

الجماعة اتهمت باركر بتشويه صورة الحشد الشعبي وتشبيهه بتنظيم داعش، واعتبرت قتله أفضل سبيل لإسكاته، وليس طرده.

المصدر: بغداد ـ احمد الساعدي

أجبرت جماعة شيعية مسلحة منضوية ضمن مقاتلي الحشد الشعبي، مدير مكتب وكالة رويترز البريطانية للأنباء الصحفي نيد باركر، على مغادرة العراق بعد اتهامه بتشويه صورة الحشد الشعبي وتشبيههم بأنهم كـ“تنظيم داعش بسبب ممارساتهم“.

وذكرت وسائل إعلام عراقية، أن مدير مكتب رويترز في بغداد غادر العراق بعدما تلقى تهديداً على موقع فيس بوك، وتعرض لانتقادات قناة العهد الفضائية التابعة لجماعة عصائب أهل الحق الشيعية المسلحة، رداً على تقرير لرويترز الأسبوع الماضي نشر تفاصيل عن عمليات إعدام خارج إطار القانون ونهب في مدينة تكريت.

وبدأت التهديدات ضد الصحفي نيد باركر على صفحة عراقية على موقع فيس بوك، تديرها جماعة تطلق على نفسها اسم ”المطرقة“، وقال مصدر أمني عراقي إنه يعتقد أنها مرتبطة بجماعات مسلحة شيعية.

ودعا التعليق الذي نشر في الخامس من أبريل، وتعليقات لاحقة، إلى طرد باركر من العراق، وقال أحد المعلقين إن ”قتل باركر أفضل سبيل لإسكاته، وليس طرده“.

وبعد ثلاثة أيام، بث برنامج إخباري على قناة ”العهد“ التلفزيونية، مقطعاً يتحدث عن باركر ويحتوي على صورته. واتهم المقطع الصحفي ورويترز بـ ”تشويه سمعة العراق وقواته المدعومة من الحكومة“، ودعا المشاهدين إلى المطالبة بطرد باركر.

جاء ذلك، بعد تقرير كتبه باركر واثنان من زملائه في الثالث من أبريل يفصل انتهاكات حقوق الإنسان في تكريت، بعدما حررت القوات الحكومية وقوات الحشد الشيعي المدعومة من إيران المدينة من أيدي تنظيم داعش، ووصف التقرير أيضاً حوادث نهب وحرق واسعة النطاق في المدينة، ألقى فيها سياسيون محليون باللوم على قوات الحشد الشيعي المدعومة من إيران.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com