كي مون: الأزمة اليمنية يجب أن لا تتحول إلى صراع إقليمي طويل

كي مون: الأزمة اليمنية يجب أن لا تتحول إلى صراع إقليمي طويل

الدوحة ـ عبر الأمين العام للأمم بان كي مون، عن قلقه إزاء التصعيد العسكري في اليمن، قائلا ”عارضت بشدة محاولة الحوثيين السيطرة على البلاد بالقوة، إنه أمر غير مقبول، لكنني قلق للغاية بشأن التصعيد العسكري“، مضيفا أن ”عدد الضحايا من المدنيين يزداد كما تدمر البنية الأساسية العامة“.

وقال كي مون، في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء القطري الشيخ عبدالله بن ناصر آل ثاني عقد اليوم على هامش مؤتمر الأمم المتحدة الثالث عشر لمنع الجريمة والعدالة الجنائية في الدوحة، إنه ”يجب عدم السماح للأزمة الداخلية في اليمن أن تكبر لتتحول الى صراع إقليمي طويل“، داعيا الى ”وقف التصعيد والعودة الى المفاوضات السلمية“ .

وأكد الأمين العام للأمم المتحدة، أن المفاوضات التي تتم بمبادرة من الأمم المتحدة هي أفضل فرصة لمنع إطالة أمد الحرب، مجددا دعمه للمبعوث الخاص جمال بن عمر والجهود التي يبذلها لوقف العنف والجلوس الى التفاوض في اليمن، داعيا الى مواصلة تقديم العون الانساني لليمن من خلال الشبكات الوطنية والموظفين المحليين .

وشدد الأمين العام للأمم، أن تنظيم الدولة الاسلامية داعش يمثل أحد اكبر التهديدات الأمنية التي تواجه العالم اليوم، مؤكدا أن على المجتمع الدولي ان يتصدى للظروف التي تسمح لمجموعات مثل داعش بالظهور والنمو، مرحبا بتحرير تكريت في العراق مؤخرا ، غير أنه أعرب عن القلق ازاء تقارير عن ارتكاب انتهاكات خطيرة لحقوق الانسان وتدمير الممتلكات من قبل القوات والمليشيات الموالية للقوات العراقية .
وشجع كي مون الحكومة العراقية على استعادة سيادة القانون في المناطق المحررة من داعش، مشددا على ضرورة التحقيق في التقارير بشأن انتهاكات لحقوق الانسان، داعيا الحكومة العراقية للنظر في تلك التقارير بشكل جدي.
واشار كي مون، الى نزوح أكثر من 5ر2 مليون شخص في العراق، ما ألحق الضرر بالأقليات والنساء والاطفال على وجه الخصوص،  موضحا أن حكومة العراق وحكومة اقليم كردستان بدعم دولي تعمل على توسيع نطاق جهود الاغاثة الطارئة“ ومع ذلك لاتزال هناك تحديات واسعة وحاجة ماسة لموارد اضافية.
وتطرق المؤتمر الصحفي الى الوضع في غزة ، وعبر بان كي مون عن قلقه العميق من التوتر المستمر في غزة، مشيدا بالمبادرة القطرية بإعادة بناء القطاع وحث الجهات المانحة على الوفاء الكامل بالالتزامات التي قطعتها في القاهرة في شهر تشرين / اكتوبر الماضي، داعيا الفلسطينيين الى تجاوز انقساماتهم والى ضرورة رفع الحصار عن غزة “ مع المراعاة الواجبة للاهتمامات الأمنية المشروعة لإسرائيل ”.

و بشأن الأزمة النووية الايرانية، قال بان كي مون إن الاطار السياسي الذي تم التوصل اليه مؤخرا بين طهران ومجموعة 5 + 1 يعتبر تطورا مهما من شأنه ان يمهد الطريق لخطة مشتركة وشاملة للعمل بحلول 30 حزيران / يونيو القادم وعلى النحو المتفق عليه من قبل الأطراف المتفاوضة .

وأضاف أن مثل هذا الاتفاق ستكون له قيمة تاريخية ويتضمن قيودا كبيرة على البرنامج النووي الايراني وفي الوقت ذاته يسمح برفع العقوبات “
وقال انه يؤمن بقوة بأن حلا شاملا عبر التفاوض حول الأزمة النووية الايرانية سوف يسهم في تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com