سوريا: 70 حالة إجهاض لأجنة مشوهة نتيجة القصف بالكيماوي

سوريا: 70 حالة إجهاض لأجنة مشوهة نتيجة القصف بالكيماوي

دمشق – قال معارضون سوريون إن الطفل ”عمر سليمان العرنوس“، الذي ولد منذ عدة أيام وهو مصاب بتشوه خلقي نادر الحدوث؛ فإن يعود سبب تشوهه، بحسب مصادر طبية، لاستنشاق والديه غازات سامة وكيماوية.

وأوضح المصدر أن الطفل ”عمر“ كان قلبه عند الولادة موجوداً خارج تجويف الصدر، إضافة لتشوه خلقي في الوجه بين الشفة والأنف. مرجحةً أن الصواريخ التي سقطت بالقرب من الحي الذي يقطنه والدا الطفل في قرية السلطانة بريف القنيطرة كانت سبباً في تلك التشوهات، مشيرةً إلى أن الصواريخ التي لم تقتل بشكل مباشر تخلف سموماً تشوِّه وتقتل الجنين.

هذا وقد شهدت معضمية الشام بالغوطة الغربية ولادة طفل مشوه تُوفي بعد ولادته، وذلك إثر تعرض والديه لغاز السارين السام، الذي قصفت به قوات النظام الغوطة الغربية في أغسطس/ آب 2013.

وأكدت المصادر في المعارضة أنه سجل أكثر من 70 حالة إجهاض لأجنة مشوهة، تُوفي 10 منهم داخل أرحام أمهاتهم، في مناطق مختلفة من سوريا كانت قد تعرضت للقصف الكيماوي.

وكانت منظمة حقوقية سورية، ذكرت في وقت سابق، أن النظام السوري نفّذ 71 هجوماً بالغازات السامة على المناطق التي تسيطر عليها المعارضة، منذ صدور قرار الأمم المتحدة عام 2013.

وقالت ”الشبكة السورية لحقوق الإنسان“، في تقرير لها: ”إن قوات الأسد شنّت 71 هجمة بالغازات السامة على 26 منطقة يسيطر عليها الثوار في مختلف أنحاء سوريا، منهم 26 مرة في محافظة ريف دمشق، وذلك منذ صدور قرار مجلس الأمن بتفكيك ترسانة النظام الكيماوية في سبتمبر/ أيلول 2013.

وكان مجلس الأمن الدولي أصدر قراراً رقم 2118 في سبتمبر 2013 يحذِّر استخدام أو تخزين الأسلحة الكيماوية في سوريا، وذلك بعد هجوم بالسلاح الكيميائي في الغوطة الشرقية بريف دمشق أوقع مئات القتلى في صفوف المدنيين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com