احتجاجات على الانتخابات غربي السودان

احتجاجات على الانتخابات غربي السودان

نيالا ـ احتج عشرات النازحين بمعسكر (كلمة) بولاية جنوب دارفور غربي السودان اليوم الأحد، على تنظيم الانتخابات الرئاسية والبرلمانية غدا الاثنين، وسط مقاطعة أحزاب المعارضة الرئيسية.

ونقلت وكالة الأناضول، عن شهود عيان قولهم، إن المحتجين حملوا لافتات تندد بإقامة الانتخابات، ورددوا هتافات مساندة للحركات المسلحة بالإقليم.

وأضاف الشهود، أن المحتجين سلموا مذكرة لمكتب بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي بدارفور (يوناميد) بالمعسكر تندد باستمرار الحرب في الإقليم.

ويأوى معسكر كلمة الواقع غربي مدينة نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور، نحو 800 ألف نازح، ويعد من أكبر معسكرات النازحين بإقليم دارفور.

ويشهد إقليم دارفور نزاعًا مسلحًا منذ عام 2003 بين الجيش السوداني وثلاث حركات مسلحة هي العدل والمساواة، وتحرير السودان، بقيادة عبد الواحد نور، وحركة تحرير السودان بقيادة أركو مناوي، الذي انشق عن نور عام 2006.

وتبدأ عملية الاقتراع، حسب مفوضية الانتخابات، غدا الاثنين، وتستمر ثلاثة أيام، على أن تبدأ في ختام اليوم الثالث عملية فرز وعد الأصوات في كل مركز انتخابي على حدة من جملة 10742 مركزا انتخابيا في كل أنحاء البلاد.

أما إعلان النتائج فمقرر له يوم 27 أبريل/ نيسان الجاري، على أن تعتمد النتائج النهائية بعد انقضاء فترة الأسبوعين للطعن عليها أمام القضاء، وفقا لقانون الانتخابات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com