29 نيسان أمل الغزيين لإنهاء الانقسام (فيديو)

حراك "#29 نيسان" يدعو لحشد أهالي قطاع غزة والنزول إلى الشارع يوم 29 نيسان 2015، ليقول الشعب كلمته، ويُصلُها لصناع القرار ، مؤكداً عدم انتمائه لأي فصيل سياسي .

المصدر: غزة - من رموز النخال

دعت مجموعات شبابية فلسطينية للتحشيد لأكبر تجمع جماهيري لإنهاء الانقسام ، و قالت المجموعة في صفحتهم عبر الفيس بوك   ”الشعب يريد تحريك عملية الإعمار ، أريد حقي في التعليم والعلاج ، يوم الأمل الفلسطيني ، تحرك واصرخ بأعلى صوتك، وطالب بحقوقك ، معبر، كهرباء، رفع الحصار، إنهاء الانقسام، تحريك مشكلة الإعمار، الأمان الوظيفي، حقوق العمال، الفقر تحت علم فلسطين يجمعنا“.

و في بيانه الأول أصدره حراك 29 نيسان أمس يدعو فيه الشعب الفلسطيني ، بغزة للنزول للشارع ، و جاء في البيان “ ثمانية أعوام انقضت من أعمارنا في ظل حصار وعدوان تكرر للمرة الثالثة في أقل من خمس سنوات، ارتقى خلالهم آلاف الشهداء والجرحى، وهُدمت عشرات آلاف المنازل، ثمانية أعوام تراجعت فيه القضية الوطنية والهوية الفلسطينية وتاهت البوصلة , ولا يزال قطاع غزة يعاني من الحروب والويلات .

و جاء في البيان  إن معدلات الفقر والبطالة في ارتفاع، ومرضى يموتون بسبب إغلاق معبر رفح وابتزاز سلطات الاحتلال لهم عبر معبر آيريز، وانعدام الأمان الوظيفي لعديد من الشرائح، وتهميش لحقوق المواطنين، وتأخير متعمد لعملية إعمار غزة وآلية دولية عقيمة تجعل من الجلاد يتحكم في مصير الضحية. 

وأوضح البيان بأن أزمة القيادة الفلسطينية انعكست سلباً على المشهد الفلسطيني، وأوصلت معاناة غزة إلى حد المس بكرامة وإنسانية ووطنية المواطن.، وكل طرف يحمل الطرف الآخر مسؤولية التدهور والشعب هو من يدفع الثمن.

و قال الحراك الشعبي في بيانه حان الوقت لنقول كفى، آن أوأن الحديث قبل أن يضيع مزيد من العمر هباء، فقد أصبح مستقبل القضية في ظل الصراعات الإقليمية ومناطق الصراع الجديدة في خطر حقيقي، ويجب علينا إدراك حجم المؤامرات وتوعية خطرها على المجتمع ومدى تأثير ذلك على مسار القضية الوطنية، وضرورة التصدي لهذا الخطر الذي يتهددنا جميعاً، فإن كان الإدراك حاصل والقناعة قائمة فلابد من التحرك وإحداث عملية استطفاف وطني لمواجهة ووأد الخطر المتمثل في أزمة القيادة والانقسام والمشاكل الإنسانية التي تعصف بقطاع غزة.

و دعا حراك #29 نيسان لحشد أهالي قطاع غزة والنزول إلى الشارع يوم 29 نيسان 2015، ليقول الشعب كلمته، ويُصلُها لصناع القرار ، مؤكداً عدم انتمائه لأي فصيل سياسي .

و يهدف  الحراك الجماهيري إلى التعبير عن الأزمات التي يمر بها الشعب الفلسطيني في قطاع غزة وضرورة حلها،  و بحسب منسقو الحملة أكدوا بأن النشاط سيتم بشكل حضاري سلمي وحدوي حيث من المنوي أن يقوم مجموعة من النشطاء بتوجيه دعوة لأهالي قطاع غزة وبالتنسيق مع جهات الاختصاص في قطاع غزة والفصائل الفلسطينية .

و سيتم توجيه رسالة إلى العالم بصوت موحد أرفعوا الحصار أبدأوا الإعمار،  توجيه رسالة للفصائل بضرورة الإنهاء الفعلي للانقسام ، مطالبة حكومة الوفاق بالوقوف أمام مسؤولياتها تجاه قطاع غزة،  دعوة حركة حماس تسهيل وتذليل العقبات أمام حكومة الوفاق ،  دعوة السلطات المصرية لفتح معبر رفح.

و قالت منسقو الحملة عبر صفحتهم في فيس بوك  ”يُقال لن يحدث شيء، فلما النزول والمشاركة في التحشيد والنشر، فتذكرنا واقعنا العربي في الموعد حين الاجتماع، إن تم تحديد موعد الساعة العاشرة مثلاً تجد الجميع يتأخر فهذا قال لن يأتي أحد على الموعد وثاني يقول سأتحرك بعد 10 دقائق فهذا يتأخر وهكذا حتى يبدأ الاجتماع بعد نصف ساعة أو ساعة من موعده الأصلي، في قضايا الوطن لا مجال لمضيعة الوقت كفى ما مضى من العمر وكفى ماحدث من تراجع للقضية الفلسطينية، لا تقل لن يحدث شيء، لا تقل لن أشارك فلن يشارك أحد، شارك أنت فيشارك الجميع، المشاركة واجب ”

و لاقت صفحة الحراك  عبر فيسبوك إقبالا  جماهيرياً واسعاً ، في فترة زمنية صغيرة من تفعيلها ، في ظل ضعف المصداقية بكافة الفعاليات ، و يأس الشعب من إنهاء الإنقسام ، و تحسين أوضاعهم المعيشية بغزة .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة