”داعش“ يتحدث عن تقدم في أكبر مصافي شمالي العراق‎

”داعش“ يتحدث عن تقدم في أكبر مصافي شمالي العراق‎

بغداد – قالت حسابات تابعة لتنظيم ”داعش“ على موقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“، اليوم الأحد، إن مقاتلين تابعين للتنظيم تمكنوا من التقدم في مصفاة بيجي لتكرير النفط، التي تعد أكبر مصافي النفط شمالي العراق.

ونشرت تلك الحسابات صورا قالوا إنها داخل المصفى، ولم تتمكن ”الأناضول“ من التأكد من مدى صحتها.

وفي تصريح صحفي، أفاد مصدر أمني أن ”تنظيم ”داعش“ توغل فعليا من جهة الحي الجيكي بمحيط المصفاة، لكن القوات العراقية لا تزال تسيطر على زمام الأمور هناك“.

وأظهرت الصور التي بثتها حسابات ”داعش“ النيران وهي تغطي سماء بيجي، بالإضافة إلى وجود سيارات عسكرية محروقة.

وأشار مسؤولون أمس إلى سقوط عدة صواريخ تسببت باحتراق أحد خزانات النفط ما أدى لانتشار سحب الدخان في سماء المدينة.

ويعد مصفى بيجي (220 كلم شمال بغداد) من أهم المصافي وأكبرها شمالي العراق، ولم يسقط بيد تنظيم ”داعش“ الذي سيطرة على مدينة بيجي الصيف الماضي.

من جانبه، نفى قائممقام (مسؤول) بيجي بمحافظة صلاح الدين، محمد محمود، تغلغل ”داعش“، وقال في تصريح لـ“الأناضول“ إنه أجرى اتصالات عدة مع أشخاص متواجدين في بيجي، ونفوا توغل التنظي، بحسب وكالة الأنضاول.

وقال إن ”طيران الجيش (العراقي) صد هجمات التنظيم منذ أمس، ولم يحدث إلا أنهم أحرقوا أحد خزانات النفط ما تسبب بسحب الدخان“.

وفي سياق متصل، قال اللواء خالد الحمداني، قائد شرطة نينوى (شمال)، إن ”داعش فجر اليوم جسر بادوش، (20 كم غربي الموصل)، ما ألحق أضرارا جسيمة بالجسر“.

وأوضح الحمداني بأن التفجير جاء لـ“إيقاف تقدم القوات الأمنية و(قوات إقليم شمال العراق) البيشمركة مع انطلاق عمليات تحرير الموصل من الجهة الغربية لها“.

كما قال الحمداني إن ”مسلحين يستقلون دراجات نارية قتلوا ثلاثة من عناصر داعش عندما أطلقوا النار على نقطة تفتيش لداعش في حي المصارف، شمالي الموصل“.

مصدر استخباراتي في الجيش العراقي يشرف على عمليات نينوى ومتواجد في بغداد، قال ”لدينا معلومات استخباراتية تؤكد بأن تنظيم داعش نقل أسلحة ثقيلة ومنها دبابات على مركبات كبيرة ومدرعات وتوجه بها إلى قضاء تلعفر (غربي الموصل)“.

وأوضح المصدر الاستخباراتي، والذي رفض الكشف عن اسمه لأنه غير مخول بالتصريح لوسائل الغعلام، أن ”أرتالا لداعش تحمل هذه الأسلحة سلكت طريق السحاجي والمحلبية (غربي الموصل)، واستقرت في مطار تلعفر الذي يسيطر عليه التنظيم“.

وأعرب المصدر عن اعتقاده بأن التنظيم ”يسعى لشن هجمات على مواقع تتمركز فيها البيشمركة بمناطق غرب الموصل ومنها سنجار“.

مصدر في البيشمركة قال إن قواته ”تمكنت اليوم من صد هجوم على قطعاتها التي تتمركز في ناحية الكوير (جنوب شرقي الموصل)“.

وفي محافظة ديالى (شمال شرق)، أفاد مصدر أمنى بأن ”القوات الأمنية تمكنت، اليوم، من قتل ثلاثة قناصين تابعين لجماعة ”داعش“ الإجرامية في منطقة الفتحة، خلال محاولتهم التعرض للقطعات الأمنية“.

وأضاف المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن ”القوات الأمنية العراقية تواصل عمليات التمشيط والبحث عن المجرمين المتخفين في مناطق مشتركة بين محافظات ديالى وكركوك وصلاح الدين“.

وفي 10 يونيو/ حزيران 2014، سيطر تنظيم ”داعش“ على مدينة الموصل مركز محافظة نينوى (شمال) قبل أن يوسع سيطرته على مساحات واسعة في شمالي وغربي وشرقي العراق، وكذلك شمالي وشرقي سوريا، وأعلن في الشهر ذاته قيام ما أسماها ”دولة الخلافة“.

وتعمل القوات العراقية وميليشيات موالية لها وقوات البيشمركة الكردية على استعادة السيطرة على المناطق التي سيطر عليها ”داعش“، وذلك بدعم جوي من التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة، الذي يشن غارات جوية على مواقع التنظيم منذ أكثر من 7 أشهر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com