منظمات جزائرية تتوعد بغلق السفارة العراقية

منظمات جزائرية تتوعد بغلق السفارة العراقية

طالبت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، السلطات العراقية بفتح تحقيق معمق في ملابسات إعدام ثلاثة جزائريين بسجن الناصرية جنوبي  العراق، مهددة بتنظيم احتجاجات عارمة لأهالي الضحايا أمام مبنى رئاسة الجمهورية الجزائرية و محاصرة مبنى السفارة العراقية حال ما لم تتخذ حكومة حيدر العبادي إجراءات ملموسة تبدأ بفتح تحقيق أمني و حكومي وتنتهي بإطلاق سراح كافة السجناء الجزائريين الموجودين في العراق.

واتهمت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان في بيان أصدرته، الحكومة العراقية بتماطلها في ”العمل بخطوات جادة لحل ملف المعتقلين الجزائريين“، واصفة سفارة بغداد في الجزائر بالثقيل ”حيث السفارة العراقية تنفي وجود أي معتقل عربي أو أجانبي في سجن الناصرية“.

وذكرت الرابطة، السفارة العراقية في الجزائر بـ“الاتصالات الدائمة بالمعتقلين وبعائلاتهم، حيث أن هناك معتقلين جزائريين في سجن الناصرية من بينهم المعتقل طارق ريف، من الجزائر العاصمة، الذي كانت الرابطة في اتصال دائم معه عن طريق بعض أهالي السجناء العراقيين“.

وذكر هواري قدور القيادي في التنظيم الحقوقي، أن الرابطة ”تعتمد على وثائق وتقارير وحقائق، من ضمنها رسالة قصيرة وصلت من أحد السجناء الجزائريين، وتكشف عن إعدام ما لا يقل عن 16 سجيناً بسجن الناصرية بينهم 3 جزائريين“.

واستدلت الرابطة الجزائرية الحقوقية ببيان لهيئة علماء المسلمين في العراق، تقول فيه ”إن القوات العراقية قتلت 16 معتقلا بالصعق الكهربائي في سجن الناصرية بمحافظة ذي قار، جنوبي البلاد“، كما استند  بيان الرابطة أيضا على بلاغ للائتلاف العالمي للحريات والحقوق يؤكد فيه مقتل 16 معتقلا في سجن الناصرية ، علاوة على تقارير  دولية تندد بحوادث الوفاة المتكررة في السجون العراقية وبطريقة غير إنسانية.

من جهتها شجبت اللجنة الاستشارية لترقية وحماية حقوق الإنسان التابعة لرئاسة الجمهورية الجزائرية، ”التعامل غير الإنساني للسجناء الجزائريين بالعراق“ ونددت بتباطئ السلطات العراقية في إنهاء معاناة هؤلاء السجناء، مطالبة بتحقيق رسمي على أعلى مستوى لمعرفة حقيقة الوضع.

وتدور في الجزائر منذ أيام معركة تصريحات وتصريحات مضادة بين السفارة العراقية و تنظيمات حقوقية بشأن قضية السجناء الجزائريين العالقة منذ سنوات، ففيما يتمسك نشطاء حقوق الإنسان بموقفهم، تصر البعثة الدبلوماسية العراقية على تفنيد تلك الأقوال وتعتبرها ادعاءات.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com