اتهامات للنظام السوري بالتعاون التجاري مع ”داعش“

اتهامات للنظام السوري بالتعاون التجاري مع ”داعش“

دمشق – كشفت ”حملة دير الزور تحت النار“ أمس الجمعة، أن مدينة دير الزور (شمال شرق سوريا) والتي يحاصرها تنظيم ”داعش“ الإرهابي منذ قرابة الشهرين، شهدت الخميس عملية تبادل تجاري بين نظام الرئيس بشار الأسد و“داعش“.

وفي التفاصيل قالت الحملة: إن هذا التعاون بين الطرفين، تم في حي الجورة في دير الزور، حيث تم دخول 13 شاحنة تجارية قادمة من مناطق التنظيم في الريف.
وتهدف القوافل التي أرسلها ”داعش“ إلى داخل مناطق النظام في سوريا إلى تحميل البالات القطنية الموجودة في أحياء المدينة، ضمن صفقة تجارية أبرمت ما بين النظام السوري والتنظيم.
وكان تنظيم ”داعش“، قد اعتقل الأربعاء الماضي قرابة 20 من عناصره في ريف دير الزور الغربي، بعد اتهامهم بتهريب الأهالي من المناطق الخاضعة له بريف دير الزور، وذلك حسب ما نقلته ”حملة دير الزور تحت النار“.
وقالت الحملة، ”إن العناصر المعتقلين كانوا يقومون أيضاً بتهريب المواد الغذائية إلى الأحياء الخاضعة لسيطرة قوات النظام والتي يحاصرها التنظيم منذ أشهر داخل مدينة دير الزور“.
ويفرض تنظيم داعش حصاراً خانقاً على الأحياء الخاضعة لسيطرة النظام، والتي يتجاوز عدد سكانها 200 ألف نسمة، ما تسبب في غلاء كبير بأسعار المواد الأساسية والتموينية.
كما قطع التنظيم الاتصالات الأرضية عن المدينة إثر تدميره الكابل الضوئي الخاص بالاتصالات والمار في منطقة الشولا غرب المدينة.

وكان ناشطون قد أكدوا في مارس/ آذار الماضي أن هناك تنسيقاً مباشرا بين النظام السوري وتنظيم ”داعش“ بشأن نقل شاحنات القمح من الحسكة شرقي سوريا إلى طرطوس الساحلية (معقل النظام) مروراً بالرقة التي يتخذها ”داعش“ معقلاً لخلافته المزعومة في الأراضي السورية، وقالوا إن تنظيم ”داعش“ يؤمن نقل الشاحنات مقابل 25% من حمولة كل شاحنة، وهو ما نفاه النظام جملة وتفصيلاً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com