قيادي في ”فجر ليبيا“ يهدد بإغلاق الحدود مع تونس

قيادي في ”فجر ليبيا“ يهدد بإغلاق الحدود مع تونس

طرابلس ـ هدد عبد الحفيظ قواسم، القيادي في قوات ”فجر ليبيا“، التابعة لحكومة الإنقاذ الوطني في طرابلس، بـ“إغلاق الحدود التونسية الليبية إذا استمرت الحكومة التونسية في تضييقها على الغرب الليبي“.

جاء ذلك بعد يوم من إغلاق تونس أجوائها أمام الطائرات التي تنطلق من الغرب الليبي (من مطاري معيتيقة ومصراتة التي تدار من طرف حكومة الإنقاذ)  باتجاه الجزائر والمغرب.

وقال قواسم ”نحن لا نفهم إغلاق الأجواء التونسية أمام الطائرات الليبية التي تقلع من المطارات التي تديرها حكومة الإنقاذ  في حين أن دول مثل الجزائر والمغرب تستقل طائرتنا كما أن الطائرات التي تقلع من مطار الأبرق وطبرق الواقعان تحت سيطرت الحكومة المؤقتة التي يقودها عبد الله الثني والمنبثقة عن البرلمان المنعقد في طبرق (شرق)، مرحب بها وتسير رحلات إلى تونس“.

وأضاف القيادي بـ“فجر ليبيا“ إن ”الحكومة التونسية من المفترض أن تكون على نفس المسافة من كل الأطراف الليبية لا أن تنحاز إلى طرف على حساب الطرف الأخر“.

وتابع قواسم ”التعامل مع المواطنين الليبيين في معبر رأس الجدير الحدودي بين ليبيا وتونس سيئ جدا، من طرف السلطات التونسية، وكثيرا ما يتعرض المسافرون إلى الابتزاز والمضايقة، في حين أنهم عادة ما يكونون في سفر للعلاج أو لقضاء أمور إنسانية واجتماعية““.

واستطرد أن تصريحات بعض المسؤولين السياسيين التونسيين، التي تصف فيها قوات فجر ليبيا بأنها ميليشيات وتهدد الأمن القومي التونسي.

وطالب قواسم السلطات التونسية بـ“التنسيق معهم ومع حكومة الإنقاذ لمنع تسرب الإرهابيين التونسيين من تونس إلى ليبيا والتحاقهم بعدد من المجموعات المتشدد“.

وأضاف ”نحن لا يمكن أن ننسى الموقف التونسي ودعمه لثورة 17 فبراير(شباط) ونحن نرى في الشعب التونسي شعب شقيق أمنه من أمننا“.

وتابع ”القنصل التونسي المتواجد حاليا في طرابلس مرحب به كما كل التونسيين المتواجدين في ليبيا مرحب بهم وهم في ضيافتنا وأمنهم وسلامتهم أمانة في أعناقنا“.

وتتصارع على السلطة في ليبيا حكومتان هما الحكومة المؤقتة التي يقودها عبد الله الثني المنبثقة عن مجلس النواب في مدينة طبرق، وحكومة الإنقاذ المنبثقة عن المؤتمر الوطني ومقرها طرابلس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com