الانتخابات في السودان.. معطيات ومعوقات

الانتخابات في السودان.. معطيات ومعوقات

الخرطوم ـ يوجه الناخبون السودانيون، الأسبوع المقبل، إلى صناديق الاقتراع  للادلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية والتشريعية التي تنظم بشكل متزامن. في استحقاق انتخابي يتنافس فيه 45 حزبا، معظمها صغير أو هامشي (أقلية) في جميع مستوياته الثلاثة.

اقتراع الاثنين المقبل، سيمكن ملايين الناخبين السودانيين من انتخاب رئيس للبلاد، ونواب البرلمان والمجالس التشريعية (الإقليمية) في الولايات.

وتشير الإحصائيات المتوفرة، إلى وجود أكثر من 13.6 مليون ناخب مسجل في السودان، يتوقع أن يقترعوا في الـ 13 إبريل/ نيسان الحالي في 7000 مركز تصويت في عموم البلاد، وقد  زاد عدد الناخبين المسجلين بنحو 600 ألف ناخب منذ الانتخابات الأخيرة في عام 2010.

الفرز والطعون

الهيئة المشرفة على الانتخابات في السودان، أعلن أن عملية فرز الأصوات ستبدأ يوم 16 إبريل/ نيسان، على أن يتم إعلان النتائج النهائية يوم 27/ إبريل نيسان.

وستكون أمام الخاسرين مهلة أسبوعين من إعلان النتائج لتقديم الطعون والشكاوى إلى لجنة الانتخابات، الأخيرة أعلنت أن 7 آلاف مراقب محلي سيشاركون في مراقبة الانتخابات، كما تعهد كل من الاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية بإرسال مراقبين لمتابعة الانتخابات.

البشير الأوفر حظا

السباقي الانتخابي في السودان على منصب الرئيس، يشارك فيه 16 مرشحا، أبرزهم الرئيس الحالي عمر البشير وأوفرهم حظا لخلافة نفسه، إضافة إلى امرأة وحيدة. ويمثل 6 من المرشحين المتنافسين أحزابا سياسية، بينما ينافس الـ10المتبقين كمستقلين.

ويجب أن يحصل الفائز في السباق الرئاسي على أكثر من 50% من إجمالي عدد الأصوات المدلى بها. وإذا لم ينجح أحد المرشحين في الفوز بنسبة 50٪ +1، يتواجه المرشحان المتصدران إلى جولة الاعادة.

كما تقاطع الانتخابات معظم أحزاب المعارضة التي تحظى بشعبية في السودان، وتشمل حزب ”الأمة القومي“ بزعامة رئيس الوزراء السابق الصادق المهدي، وحزب ”المؤتمر الشعبي“ بزعامة حسن الترابي، و“الحزب الشيوعي السوداني“.

تنافس نيابي

الشق الثاني من الانتخابات السودانية، يتعلق بانتخاب أعضاء مجلس النواب، حيث سيختار الناخبون 310 عضوا في البرلمان الوطني، و540 من أعضاء المجالس التشريعية للولايات. حيث يتنافس 1072 مرشحا على مقاعد البرلمان الوطني، في حين يتنافس 2235مرشحا على مقاعد المجالس التشريعية للولايات.

ويخصص قانون الانتخابات في السودان الصادر عام 2008، الذي تم تعديله في عام 2014، 25٪ من المقاعد في البرلمان والمجالس التشريعية للمرأة.

مقاطعة.. وتأجيل

الانتخابات السودانية، قد تواجه العديد من التحديات، أبرزها مقاطعة أحزاب المعارضة الرئيسية لها، وهي التي أطلقت في شهر فبراير/ شباط الماضي، حملة مقاطعة تحت شعار ”ارحل“ للاحتجاج على محاولة إعادة انتخاب البشير. كما انضم أيضا إلى حملة المقاطعة، ائتلاف المجتمع المدني السوداني، الذي يضم أكثر من 50 منظمة مجتمع مدني، حيث طالب منظمو حملة المقاطعة الحكومة بتأجيل الانتخابات، وضمان وجود ”مناخ شامل“ لعقد الانتخابات.

تحديات أخرى ومخاطر تقف في وجه الاستحقاق السوداني، تتمثل في تعهد الجماعات المتمردة تحت مظلة الجبهة الثورية السودانية، الذي يضم 4 مجموعات متمردة، بتعطيل الانتخابات. حيث زعم المتمردون مؤخرا أنهم استولوا على مواد الاقتراع في ولاية جنوب كردفان، ولكن لجنة الانتخابات نفت هذه المزاعم، قبل أن تقرر مفوضية الانتخابات في السودان في وقت لاحق تأجيل الانتخابات في 7 دوائر بولاية جنوب كردفان.

حضر الأمن.. وغاب المراقبون

وزارة الداخلية السودانية، في مسعاها لتأمين الانتخابات نشرت 75 ألف رجل شرطة لحماية العملية الانتخابية.، محذرة من أنها لن تتسامح مع أي محاولة لتعطيل الانتخابات.

في الأثناء أعلن مراقبون دوليون، أنهم لن يشاركوا في مراقبة الانتخابات ومن بينهم بعض مراقبي الاتحاد الأوروبي، ومركز ”كارتر“ ومقره الولايات المتحدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com