تقرير: مخيم اليرموك يواجه احتمال هجوم بري شامل

تقرير: مخيم اليرموك يواجه احتمال هجوم بري شامل

دمشق ـ كشفت صحيفة الديلي تلغراف البريطانية، عن ظروف مأساوية يعيشها سكان مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في سوريا، من خلال مقال نشرته بعنوان ”محاصرون في دائرة الجحيم السورية“ لروث شيرلوك في بيروت ومجدي سمعان في القاهرة.

ويقول كاتبا المقال، إنه عندما بدأت القذائف تتساقط بالقرب من روضة الأطفال في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في سوريا، بدأت الصغيرتان ماريا وملك في العدو بكل ما تستطيعان من سرعة.وفي الدخان والفوضى، انفصلت الطفلتان، وهما في الرابعة والثالثة، عن أبويهما ومعلميهما وزملائهما.

وتضيف الصحيفة، أن ماريا وملك ضلتا الطريق في شوارع المخيم المحاصر في ضواحي دمشق، الذي استولى عليه مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية، وحاولتا السير وسط حطام المباني السكنية بينما استعرت الحرب حولهما. مؤكدة أنه حتى عندما عثر عليهما أحد السكان، لم تنته محنتهما، حيث لم تسمح لهما نقطة التفتيش التابعة للجيش السوري بالمرور.

ونقلت عن محمد جلبوط رئيس جمعية نور، التي تجلب معونات إنسانية الى مخيم اليرموك قوله، ”فرت أمهما إلى منطقة تابعة للنظام. اضطررت للحصول على موافقة بتوصيلهما إليها. استغرق الأمر أياما“.

وتؤكد الصحيفة، أن قصة ماريا وملك متكررة على نحو مأساوي في مخيم اليرموك، الذي أسس كمخيم لإيواء اللاجئين الفلسطينيين في الخمسينيات، ولا يزال يعرف باسم المخيم رغم تحول الخيام إلى مبان سكنية. موضحة أنه على مدى عامين حاول سكان اليرموك البقاء على قيد الحياة رغم أن قوتهم لا يزيد عن كسرة خبز وبعض الماء غير النظيف.

وتضيف الصحيفة، أن سكان المخيم الذين يقدر عددهم بنحو 16 ألف نسمة، والذين أعياهم سوء التغذية والإجهاد يواجهون احتمال هجوم بري شامل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com