نشاط جمعوي لمحاربة الرق في موريتانيا

نشاط جمعوي لمحاربة الرق في موريتانيا

المصدر: نواكشوط: سكينة الطيب

نظمت الكونفدرالية الحرة لعمال موريتانيا ملتقى تكوينيا حول المنظومة القانونية الوطنية المناهضة للعبودية، بالتعاون مع هيئة التعاون الإسباني.

وقال الأمين العام للكونفدرالية الحرة لعمال موريتانيا الساموري ولد بي، إن ”الهدف من الملتقى هو المساهمة الفعلية في القضاء على ممارسات الاسترقاق وخلق عدالة اجتماعية وفضاء ملائم للحرية والكرامة“.

وأوضح ولد بي، أن المركزية نظمت العديد من الأنشطة التي تدخل في إطار التحسيس والتوعية حول ”خطورة ممارسات الاسترقاق من أجل القضاء عليها باعتبارها ظاهرة مشينة“.
وسيتلقى اكثر من ثلاثين مشاركا من منتسبي الكونفدرالية، طيلة أيام الملتقى عروضا نظرية حول حقوق الانسان والعبودية والترسانة القانونية المجرمة للعبودية في موريتانيا وخارطة طريق حول ممارسات الاسترقاق في البلاد.

من جانبها، أطلقت رابطة علماء موريتانيا أسبوعا علميا من أجل توجيه خطاب علمي لمحاربة الرق بالبلاد.

وقالت الرابطة في بيان صادر عنها إن ”الأسبوع العلمي سيتناول إسهامات علمية ترتكز على الشريعة الإسلامية من أجل وضع آليات تساعد في محاربة الرق ومخلفاته بالبلاد“، مؤكدة أن ”الموسم العلمي سيتم إنعاشه على مستوى مناطق واسعة من الوطن، وذلك من خلال أنشطة علمية يُشرف عليها علماء منتمون للرابطة“.

وتدعو منظمات المجتمع المدني لتكثيف الجهود الشعبية والدينية لمحاربة الرق، من خلال تنظيم محاضرات وندوات بمختلف مناطق البلاد عن موضوع الرق.

وكانت الحكومة قد صادقت في اجتماعها الأخير، على مشروع قانون جديد يتعلق بمحاربة الرق والقضاء على مخلفاته يجرم العبودية ويعاقب من يتعاطي الممارسات الاسترقاقية.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com