29 قتيلا وعشرات الجرحى في ثان أيام معركة استعادة الأنبار

29 قتيلا وعشرات الجرحى في ثان أيام معركة استعادة الأنبار

الأنبار ـ قتل 29 شخصا وأصيب 107 آخرون، من بينهم رجال أمن ومدنيون، في العمليات العسكرية الدائرة في مناطق شرق الرمادي مركز محافظة الأنبار، غربي العراق.

ونقلت وكالة الأناضول، عن مصادر في دائرة صحة الأنبار، قولها إن ”8 من العناصر الأمنية قتلوا جراء المعارك مع تنظيم داعش في مناطق شرق الرمادي ، كما سقط 20 جريحا من المدنيين بينهم نساء وأطفال، جراء القصف الذي تعرض له قضاء الخالدية بقذائف الهاونات وصواريخ الكاتيوشا التي أطلقها تنظيم داعش باتجاه المناطق السكنية“.

وفي الفلوجة، كبرى مدن محافظة الأنبار، قالت مصادر طبية من داخل المستشفى، إن ”قسم الطوارئ تسلم 11 جثة و21 جريحا من المدنيين خلال الـ24 ساعة الماضية بينهم نساء وأطفاء، راحوا ضحية القصف العنيف بصواريخ الراجمات وقذائف المدفعية الثقيلة التي أطلقتها قوات الجيش المتمركزة في معسكر المزرعة الواقع شرق المدينة.

وفي قضاء الگرمة، قال مصدر طبي إن ”المستشفى تسلم 4 جثث و14 جريحا من المدنيين سقطوا جراء القصف الحكومي على مناطق وأحياء قضاء الگرمة الذي يشهد هدوء نسبيا بعد معارك عنيفة استمرت قرابة الشهر بين قوات الجيش، يساندها قوة من الحشد الشعبي (ميليشيا موالية للحكومة) وبين تنظيم داعش الذي استطاع مقاتلوه وقف تقدم قوات الجيش والحشد باتجاه مركز المدينة.“

كما استقبل مستشفى الرمادي العام حتى اليوم، 3 جثث قتلى للقوات الأمنية و32 جريحا من القوات الأمنية والمدنيين نتيجة المواجهات والاشتباكات مع تنظيم داعش.

من جانبه قال رئيس مجلس قضاء الخالدية علي دواد، ان ”تنظيم داعش الارهابي قام بقصف مدينة الخالدية والسوق العام فيها بثلاثة قذائف هاون سقطت على المواطنين الامانين، ما اسفر عن مقتل ثلاثة مدنيين وإصابة 20 آخرين بجروح بليغة“.

وأمس الأربعاء، بدأت القوات العراقية حملة لاستعادة محافظة الأنبار من تنظيم ”داعش“، يشارك فيها 10 آلاف مقاتل من أبناء عشائر الأنبار السنية إلى جانب قوات الجيش والشرطة المحلية والاتحادية وجهاز مكافحة الإرهاب والرد السريع والطيران الحربي العراقي وبمساندة من غارات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

وكانت صحراء الأنبار أولى الأماكن التي وجد فيها ”داعش“ موطئ قدم قبل شن هجوم على الفلوجة، كبرى مدن المحافظة، والسيطرة عليها مطلع عام 2014.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com