الجزائر تنفي وجود أزمة مع السعودية بسبب عاصفة الحزم

الجزائر تنفي وجود أزمة مع السعودية بسبب عاصفة الحزم

المصدر: الجزائر- من جلال مناد

نفى الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية، وجود أزمة دبلوماسية بين الجزائر و الرياض، تفاعلا مع تقارير تحدثت عن تعطيل السعودية لمسعى إجلاء رعايا جزائريين وآخرين من دول مغاربية من اليمن على متن طائرة مملوكة للخطوط الجوية الجزائرية.

وأكد بن علي الشريف في تصريح مقتضب للصحافيين على هامش أعمال ندوة تحضيرية لمؤتمر دولي حول معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية، أن الطائرة الجزائرية المدنية تعرضت لعطب خلال الرحلة وهو الأمر الذي دفعها للعودة إلى القاهرة من أجل إصلاح الخلل، ولم تتعرض بتاتا لعراقيل سعودية منعتها من دخول المجال الجوي اليمني.
وذكر المتحدث باسم الخارجية، أن العلاقة بين الجزائر والرياض ”لا تشوبها أية شوائب وهي في أوجها“.
وذهبت قراءات عديدة لتأويل زيارة قادت نائب وزير الخارجية الإيراني مرتضى سرمدي إلى الجزائر قبل يومين، إلى أن توافق الجزائر و طهران على عدة قضايا ومسائل هامة أبرزها مستجدات الوضع في اليمن، جاء على حساب مصالح المملكة العربية السعودية.
وربطت تقارير أخرى، ”أزمة مزعومة“ بين الجزائر والسعودية على خلفية رفض الأولى التدخل العسكري في اليمن انطلاقا من عقيدتها العسكرية التي تمنع إرسال جنود جزائريين للمشاركة في عمليات عسكرية خارج الأراضي الجزائرية.
وكان مرتضى سرمدي مبعوث الرئيس روحاني قد ذكر في مؤتمر صحفي أعقب زيارته إلى الجزائر، أن زيارته تندرج في سياق مساع دبلوماسية لبعث الحوار بین الیمنیین، ملمحا إلى أن ”الأمر على علاقة بالبحث عن وساطة عربية لتقريب وجهات النظر بين طهران والرياض“.
وقال المسؤول الإيراني إن ”طهران أكدت مرارا استعدادها لدعم الحوار بین الفرقاء الیمنیین، لكن حتى یكلل هذا الحوار بالنجاح یجب وقف الحملات العسكریة علی الیمن والیمنیین، وهي دعوة صريحة من مبعوث الرئيس الإيراني إلى وقف عاصفة الحزم“.
ويعتقد الناطق باسم الخارجية الجزائرية أن ”أطرافا ساخطة على الجزائر ومواقفها المناصرة لقضايا التحرر ومن ذلك قضية تصفية الاستعمار في الصحراء الغربية“، هي السبب في إثارة ”خلاف مزعوم“ بين الجزائر والسعودية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com