مقتل إمام سوري معارض في لندن

مقتل إمام سوري معارض في لندن

المصدر: دمشق – إرم

أكدت صحيفة ”دايلي ميل“ البريطانية، خبر مقتل الإمام السوري عبد الهادي عرواني بالرصاص، في وضح النهار في أحد شوارع لندن.

 وأشارت إلى أن أصابع الاتهام تشير إلى أن من يقف وراء الاغتيال هو نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وذكرت الصحيفة أن سيارة إسعاف جوية أرسلت إلى مكان الحادث في ”ويمبلي“، لكنها وصلت متأخرة، ولم تتمكن من إنقاذ الإمام، الذي وجد مقتولاً داخل سيارته الفوكس فاغن.

وقالت الصحيفة إن المحققين في طور التأكد من صلة حادثة الاغتيال، بمعارضة الإمام للنظام السوري. كما نقلت عن مصدر في الشرطة البريطانية، قوله إن الحادثة “تحمل بصمات اغتيال من قبل دولة“.

وبحسب مواقع إخبارية سورية معارضة، فإن الإمام السوري ابن مدينة حماه، الذي يعيش في لندن، شارك خلال مظاهرة مشهورة أقامها النشطاء في العاصمة الانكليزية، والتي تمكن المتظاهرون خلالها من اقتحام بناء السفارة السورية.

وقال الإمام عرواني للصحفيين المتواجدين حينها: ”إن هذا البناء هو للشعب السوري، وليس لنظام يقتل أبناءه“.

يذكر أن عرواني (48 عام)، هو أب لستة أطفال، وولد في سوريا، وقدم إلى بريطانيا منذ ثلاثة أعوام، حيث يعمل كإمام ومدرس إسلامي، بالإضافة إلى عمله كـ ”مأذون شرعي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com