حماس تنفي وجود خلافات داخلها حول ”عاصفة الحزم“‎

حماس تنفي وجود خلافات داخلها حول ”عاصفة الحزم“‎

غزة– نفت حركة المقاومة الإسلامية ”حماس“، وجود أي خلافات داخلها حول موقفها من العملية العسكرية التي تقودها المملكة العربية السعودية، ضد الحوثيين في اليمن.
وقال سامي أبو زهري، المتحدث الرسمي باسم الحركة ، إن ”المزاعم بوجود انقسام، داخل الحركة حول الموقف من عملية عاصفة الحزم، لا أساس له من الصحة“، واصفا ما نشرته بعض الصحف المصرية بهذا الخصوص، بأنه ”مجرد أكاذيب“.
وأكد أن كافة مواقف الحركة تصدر عنها ”بعد مناقشتها، والتوافق عليها داخل مؤسساتها“.
لكن المسؤول في حماس، أقر بوجود ”وجهات نظر“ مختفة داخل الحركة، إلا أنها تنتهي بعد اتخاذ القرار.
وأضاف موضحا: “ قد تكون هناك بعض الاجتهادات ووجهات النظر، قبل اتخاذ القرار، وهذا شيء طبيعي، ولكن بعد اتخاذ القرار بشكل رسمي، تلتزم كافة القيادات بما تم الاتفاق عليه، ولا يتم مخالفته أو الخروج عنه“.
وقالت صحيفة ”اليوم السابع“، المصرية، اليوم إن قادة حماس في غزة يعارضون الموقف الذي اتخذته الحركة بتأييد ”الشرعية“ في اليمن، لتخوفهم من تأثير ذلك على العلاقات مع إيران.
ووفق الصحيفة فإن قيادات حماس في غزة، ومن بينهم محمود الزهار والقيادي في كتائب القسام مروان عيسى، هاجما بيان حركة حماس الذي أعربت فيه عن تأييدها لـ“خيار الشعب اليمني“، نظرا لأنه قد يؤدي إلى هدم العلاقات مع طهران.
وكانت حركة حماس، قد أعلنت الأسبوع الماضي، في تعليق لها على الأحداث في اليمن أنها تقف مع ”الشرعية السياسية“، وهو ما قد يشير إلى تأييدها الضمني، للعملية العسكرية، التي تقودها السعودية ضد ”الحوثيين“ المدعومين من إيران، رغم أنها لم تتحدث عن ذلك صراحة.
وعلى مدار سنوات عديدة، أقامت حماس، علاقات قوية ومتينة مع النظام الإيراني، ولكن اندلاع الثورة السورية، عام 2011، ورفض حماس تأييد نظام بشار الأسد، وتّر العلاقات بينهما.
واستأنفت ”حماس“ علاقتها مع إيران بعد أن زار وفد رفيع من قيادتها العاصمة طهران مطلع كانون الأول/ ديسمبر الماضي.
وتواصل طائرات تحالف عربي إسلامي، تقوده السعودية، قصف مواقع عسكرية تابعة للحوثيين في اليمن، ضمن عملية أسمتها ”عاصفة الحزم“، استجابة لدعوة الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، بالتدخل عسكرياً لـ“حماية اليمن وشعبه من عدوان الميلشيات الحوثية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com