محامون تونسيون يحتفلون بيوم "الأرض" الفلسطيني

محامون تونسيون يحتفلون بيوم "الأرض"...

عمادة المحامين التونسيين تحي يوم الأرض الفلسطيني، وتؤكد أن الاحتفال مناسبة للتذكير بقضية الشعب التونسي وليس الفلسطيني فقط.

تونس ـ أحيت عمادة المحامين التونسيين اليوم الإثنين، الذكرى الـ 39 ليوم ”الأرض“ التي يحييها الفلسطينيون في الـ 30 من مارس/آذار من كل عام، تجسيداً لثباتهم في الدفاع عن أرضهم ووجودهم.

وقال عميد المحامين محمد الفاصل محفوظ‎، خلال ندوة أقيمت في دار المحامين بالعاصمة تونس،  إن ”القضية الفلسطينية تبقى القضية المركزية لكل التونسين ”، مضيفا أن ”هذا اليوم مناسبة للتذكير بقضية الشعب التونسي وليس الشعب الفلسطيني فقط“.

من جهته، قال السفير الفلسطيني لدى تونس سلمان الهرفي، إن بلاده ”حية في ضمير كل تونسي، وكل مواطن عربي، وهي القضية المركزية لكل أحرار العالم“. وأضاف: ”نحتفل اليوم بذكرى عزيزة و ذات معنى لكل فلسطيني، يوم هبت ثلة من الفلسطينيين يدافعون عن أرضهم وتاريخهم وحضارتهم“.

وتابع السفير؛ ”الإسرائيليون لا حق لهم في فلسطين، هم مغتصبون للأرض، الشعب الفلسطيني لن يقبل ولن يستسلم للاملاءات، ورغم كل الضغوطات يبقى شعبنا مُصّر على خوض معركته بكل السبل القانونية مع المحتل“.

وتعود أحداث يوم ”الأرض“ لعام 1976 عندما قُتل 6 فلسطينيين برصاص إسرائيلي، خلال مظاهرات نُظمت آنذاك احتجاجاً على مصادرة إسرائيل لآلاف الدونمات (الدونم يساوي 1000 متر مربع)  من أراضي السكان العرب وخاصة في منطقة الجليل (شمال) ذات الأغلبية الفلسطينية، والتي أعلنت إضراباً شاملاً، دفع الجيش الإسرائيلي إلى اقتحامها واندلاع مواجهات مع أبنائها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com