الحكومة السورية المؤقتة تستعد للعمل من إدلب

الحكومة السورية المؤقتة تستعد للعمل...

فصائل معارضة بينها جبهة النصرة كانت أعلنت السيطرة على مدينة إدلب شمال سوريا بالكامل، لتكون ثاني مركز محافظة خارج سيطرة قوات النظام بالكامل بعد مدينة الرقة.

إسطنبول ـ أعلنت الحكومة السورية المؤقتة، أنها ستسعى لأن تكون مدينة إدلب مقراً لها، لإدارة المناطق المحررة على الأراضي السورية، وأهابت بالقوى العاملة على الأرض، المحافظة على الممتلكات الخاصة والعامة، والحفاظ على المؤسسات الحكومية والمرافق الخدمية وضمان استمرار عملها.

جاء ذلك في بيان نشر على الموقع الرسمي للحكومة المؤقتة على الانترنت، وبينت فيه أنها ”ستسعى جاهدة لأن تكون مدينة إدلب الحرة مثالاً للعالم أجمع، لما أراده السوريون لسوريا المستقبل“.

ودعت الحكومة المؤقتة الثوار إلى عدم تشتيت جهودهم، و“أن يتكاتفوا لجني انتصارات أخرى يبشر بها هذا النصر، وأن يعملوا على حسن إدارة المدينة المحررة.

وشدد بيان الحكومة على أنه ”لا بدّ من التحرك بجدّية لحماية المدنيين في المدينة وما حولها، بتوفير كافة السبل الحماية، لمنع النظام من صبّ جام غضبه على المدنيين.

واعتبر البيان أن ”الانتصار الذي قدمه أبطال (جيش الفتح) في إدلب باسم كل السوريين، إنما هو نصر صنعه كل أولئك الذين ضحّوا بأرواحهم خلال أربع سنوات“.

يذكر أنه بعد 5 أيام من المعارك، أعلنت فصائل سورية معارضة، مساء السبت الماضي، السيطرة على مدينة إدلب شمالي سوريا بالكامل، لتكون ثاني مركز محافظة خارج سيطرة قوات النظام بالكامل بعد مدينة الرقة (شمال).

وشارك في العملية كل من جبهة النصرة وحركة أحرار الشام، وفيلق الشام، وفصائل من الجيش السوري الحر، مثل لواء شهداء إدلب، وألوية صقور الجبل، ولواء الحق، وفرسان الحق، وشكلت غرفة عمليات مشتركة باسم (جيش الفتح).

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com