المرصد السوري: مقاتلون إسلاميون يتقدمون في محيط إدلب‎

المرصد السوري: مقاتلون إسلاميون يتقدمون في محيط إدلب‎

بيروت– قال المرصد السوري لحقوق الإنسان الخميس إن تحالفا للمقاتلين الإسلاميين السوريين يضم جبهة النصرة جناح تنظيم القاعدة في سوريا اجتاح 17 موقعا دفاعيا حول إدلب في إطار هجوم لانتزاع السيطرة على المدينة من الجيش السوري وجماعات متحالفة معه.
وتقع مدينة إدلب بالقرب من الطريق السريع الاستراتيجي الرئيسي بين دمشق وحلب وهي عاصمة محافظة إدلب بشمال غرب البلاد، ويسيطر الجيش على المدينة التي يعيش فيها مئة ألف شخص على الأقل ويتمركز مقاتلو المعارضة على مشارفها.
وذكر المرصد الذي يتابع الصراع السوري من مقره في بريطانيا أن جبهة النصرة وحركة أحرار الشام وجماعة جند الأقصى المتشددة تحقق تقدما وأنها سيطرت على 17 موقعا تابعا للجيش في المجمل على مشارف المدينة.
وأضاف أن 11 من الجنود ومقاتلي الجماعات المتحالفة مع الجيش و17 من مقاتلي المعارضة قتلوا أمس الأربعاء وأن الاشتباكات العنيفة مستمرة الخميس.
وقالت الوكالة العربية السورية للأنباء الخميس إن القوات الحكومية استهدفت تجمعات ”الإرهابيين“ في محيط مدينة إدلب.
وأضافت أن عشرات المقاتلين قتلوا ودمرت 11 عربة.
وذكر التلفزيون الرسمي نقلا عن مصدر عسكري أن الجيش أحبط محاولة ”للإرهابيين“ لدخول المدينة.
وأطلقت مجموعة الكتائب الإسلامية على العملية مسمى ”جيش الفتح“.
وعرضت الجبهة الإسلامية وهي تحالف يشارك في العملية مقاطع فيديو على موقع يوتيوب للتطورات على أرض المعركة الخميس وظهر في اللقطات مقاتلون في زي مموه يهرولون وسط أشجار الزيتون.
وقالت الجبهة عبر حسابها على موقع تويتر إن قياديا عسكريا كبيرا في حركة أحرار الشام قتل في الهجوم.
ولم يشارك تنظيم ”الدولة الإسلامية“ في الاشتباكات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة