7 نوات تجمعت فأطلقت ”عاصفة الحزم“ ضد الحوثية – إرم نيوز‬‎

7 نوات تجمعت فأطلقت ”عاصفة الحزم“ ضد الحوثية

7 نوات تجمعت فأطلقت ”عاصفة الحزم“ ضد الحوثية

 الرياض – لم تأت عاصفة ”الحزم“ التي أطلقتها السعودية لـ“حماية اليمن وشعبه من عدوان الميلشيات الحوثية“ من فراغ، وإنما كانت نتاجًا لـ 7 نوات تجمعت في سماء شبه جزيرة العرب فأطلقت العاصفة في الخليج العربي ضد الحوثيين.

وإذا كانت النوة هي ”هبَّة شديدة للرِّيح تثير اضطراب البحر“.. فإن تتابع 7 نوات على الإقليم كان كفيلاً بإطلاق عاصفة ”الحزم“ على المنطقة ذات السواحل الممتدة على البحر الأحمر وخليج عدن وبحر العرب والخليج العربي.

ورغم أن الحرب الخليجية على الحوثية كانت متوقعة في أي وقت، إلا أن اندلاعها شكّل أمرًا مفاجئًا للمتابعين للشأن العربي والخليجي، وربما للحوثيين أنفسهم، حيث إنها بدأت في وقت كانت لاتزال أطراف يمنية وخليجية ودولية تتحدث عن مفاوضات بين الحوثيين والرئيس اليمني عبدربه منصور هادي وباقي الفرقاء اليمنين رغم كل صعوبات الحوار.

ورصدت وكالة الأناضول 7 نوات كانت ذات سبب مباشر في تراكم سحب الحرب التي أعلنتها السعودية مع تحالف من أكثر من 10 دول.

وجاءت النوة الأولى بفعل فقدان الثقة في الحلول السياسية مع الحوثيين:

البداية كانت مع المبادرة الخليجية التي وقّع عليها في الرياض في نوفمبر/تشرين ثان 2011 وتنحى بموجبها الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح والتي لاقت معارضة من جماعة الحوثي، تلاها مخرجات الحوار الوطني (اختتم أعماله في  يناير/كانون الثاني 2014) الذي انسحبت منه جماعة الحوثي معلنة رفضها لكل مقرراته، ثم التصعيد والاستيلاء بالقوة على المؤسسات اليمنية في صنعاء في 21 سبتمبر/أيلول 2014.

ثم جاء ”الإعلان الدستوري“ الذي أصدرته جماعة الحوثي في 8 فبراير/شباط 2015 الذي قضي بتشكيل مجلسين رئاسي ووطني، وحكومة انتقالية، وهو الإعلان الذي رفضته غالبية الأحزاب اليمنية ودول الخليج ودول عربية وغربية، وصولاً إلى حصار الرئيس اليمني في صنعاء وإجباره على الاستقالة وحصار رئيس وزرائه وباقي المسؤولين.

وكذلك إعلان جماعة الحوثي بأن المؤتمر الذي دعت إليه دول الخليج بقطر والتوقيع عليه في الرياض ”لا يعنيها“.

كل ذلك رسّخ لدى قادة دول الخليح قناعة أن الحوثيين سيضربون عرض الحائط بأي اتفاقات سياسية طالما يشعرون بأن خلفهم ظهير سياسي قوي وهي إيران (التي تواجه اتهامات واضحة بدعم غير محدود  لجماعة الحوثي في اليمن)، ويشعرون أنهم في مأمن من دخول حرب خليجية، وهو ما رأت معه الدول الخليجية ضرورة وضع حد حازم وعاجل لوقف التمدد الشيعي الحوثي في باقي أرجاء اليمن، وأعلنت ما أسمته بـ ”عاصفة الحزم“.

وكانت النوة الثانية هي الخوف من ظهور داعش:

زاد نشاط تنظيم القاعدة في اليمن بشكل ملحوظ عقب ثورة 2011 التي أطاحت بصالح، حيث كثّف التنظيم من عملياته العسكرية ضد الجيش اليمنى وزاد نفوذه في المحافظات الجنوبية، وبدا التنظيم مؤخرًا وكأنه القوة الوحيدة القادرة على محاربة جماعة الحوثي وهو ما خشيت منه دول الخليج أن يساهم في تهيئة بيئة خصبة لنمو تنظيم ”داعش“ باليمن الحدودية مع السعودية.

وتشكلت النوة الثالثة بفعل القلق من التقارب الأمريكي الإيراني:

أقلقت الخطوات المفاجئة التي اتخذتها الولايات المتحدة الأمريكة تجاه التقارب مع إيران الدولة الخليجية، خاصة بعد استبعاد تقرير التقييم الأمني السنوي، الذي قدمه إلى مجلس الشيوخ الأمريكي، مدير جهاز الاستخبارات الوطنية جيمس كلابر، إيران و“حزب الله“ اللبناني من قائمة التهديدات الإرهابية لمصالح الولايات المتحدة، على الرغم من إدراج كل منهما باعتبارهما مصدر تهديد في تقارير سنوات سابقة.

وهو ما جعل الدول الخليجية تسارع بقرار الحسم العسكري في اليمن لوقف تمدد النفوذ الإيراني والشيعي في باقي الدول الخليجية والمنطقة.

فيما جاءت النوة الرابعة بعد الجسر الجوي بين صنعاء وطهران:

ففي 28 فبراير/شباط الماضي، أعلن الحوثيون عن تسيير 28 رحلة طيران بين صنعاء وطهران أسبوعيًا لأنشطة تجارية وسياحية بحسب قولهم، وهو الأمر الذي أقلق الخليجيين بشدة خوفًا من استخدم تلك الرحلات من قبل الحوثيين، في نقل السلاح والمقاتلين إلى اليمن من طهران على غرار ما تفعله إيران مع نظام بشار الأسد في سوريا.

وكانت النوة الخامسة بفعل المناورة الحوثية على الحدود السعودية:

ففي 12 مارس/آذار الجاري نظّمت جماعة الحوثي مناورة عسكرية كبرى للمرة الأولى من نوعها، بمحافظة صعدة على الحدود مع المملكة العربية السعودية، وقالت إنها ”رسالة واضحة لمن يريد أن يعبث باستقرار وأمن البلاد من القوى الداخلية والخارجية“.

وهو ما جاء ضمنيًا في بيان دول مجلس التعاون الخليجي أمس الذي أوضح أن ”خطر عدوان الميليشيات الحوثية المدعومة من قوى إقليمية هدفه بسط هيمنتها على اليمن وجعلها قاعدة لنفوذها في المنطقة، مما جعل التهديد لا يقتصر على أمن اليمن واستقراره وسيادته فحسب، بل صار تهديداً شاملاً لأمن المنطقة والأمن والسلم الدولي“.

وتشكلت النوة السادسة وقبل الأخيرة إثر قصف الحوثيين لعدن واقتحامها:

فلم يكتف الحوثيون بالتصعيد في العاصمة والمحافظات المحيطة بها، بل قامت الجماعة في 19 من الشهر الجاري بقصف مقر إقامة الرئيس اليمني في عدن (جنوب) التي فرّ إليها من صنعاء ثم سيطرتها أمس جزئيًا على المدينة وهو ما أحرج الدول الخليجية التي أعلنت في وقت سابق تحويل سفارتها إلى عدن وحمايتها للرئيس اليمني، فسقوط عدن يمكن لهم السيطرة بشكل كامل على كل أنحاء اليمن.

وهو ما وضح جليًا في تحذير وزير الدفاع السعودي الأمير محمد بن سلمان، أمس، من مغبة وخطورة قصف الحوثيين لعدن، في تصريحات صحفية، قبل ساعات من الضربة السعودية، قائلا: ”حذرت أحمد على صالح (نجل الرئيس اليمني السابق) من التقدم إلى عدن، لكنه لم يستجب“.

ثم جاءت النوة السابعة الحاسمة وهي تهديد الحوثي بإسقاط النظام السعودي:

فأمس الأول، حذّر القيادي بجماعة الحوثي، محمد البخيتي، المملكة العربية السعودية من أي اعتداء على الأراضي اليمنية، محذرًا من ”إسقاط نظام آل سعود“.

وقال البخيتي، في تصريحات نقلتها قناة الجزيرة القطرية، إن ”أي اعتداء من السعودية على أراضي اليمن سيفضي إلى إسقاط نظام آل سعود، واستعادة أراضينا المحتلة، في نجران وجيزان وعسير“، وهي وفق مراسل الأناضول كانت النوة الحاسمة التي سرّعت بقرار التدخل العسكري السعودي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com