برلماني عراقي يقدر عناصر داعش بأقل من 10 آلاف‎

برلماني عراقي يقدر عناصر داعش بأقل من 10 آلاف‎

بغداد – قدر برلماني عراقي، عمل في السابق مستشاراً أمنياً، أعداد عناصر تنظيم داعش في بلاده، بأقل من 10 آلاف يتوزعون على 4 محافظات.

جاء ذلك على لسان موفق الربيعي، عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان، والذي عمل في السابق، مستشاراً بالأمن القومي العراقي، في تصريح لوكالة الأناضول، اليوم الأربعاء.

وقال الربيعي إن ”المعلومات الأمنية تشير إلى أن أعداد تنظيم داعش في محافظات نينوى، وصلاح الدين، وكركوك، والأنبار، أقل من 10 آلاف عنصر غالبيتهم يحملون الجنسية العراقية“، دون أن يحدد رقماً معيناً لكل محافظة على حدة.

وأشار الربيعي إلى أن ”انخفاض أعداد التنظيم في العراق، جاء بعد اتساع المعارك، وقتل المئات منهم، وهروب آخرين باتجاه سوريا“.

ولا يمكن الحصول على رد من تنظيم ”داعش“ على ما تعلنه السلطات العراقية من معلومات بشأن تواجده، بسبب القيود التي يفرضها التنظيم على وسائل الإعلام باستثناء ما ينشره التنظيم على مواقع محددة ومقربة منه على شبكة الإنترنت.

وتشن قوات مشتركة قوامها 30 ألف عنصر من القوات النظامية مدعومة بقوات الحشد الشعبي ”عناصر شيعية موالية للحكومة“، منذ مطلع الشهر الجاري، أكبر عملية عسكرية بمحافظة صلاح الدين، بعد أن قالت إنها حققت انتصارات في تحرير ناحيتي العلم، والدور، شرقي مدينة تكريت (مركز المحافظة) من سيطرة تنظيم داعش.

وتوقفت عملية تحرير تكريت، الأسبوع الماضي بشكل مفاجئ بعد إحكام القوات الأمنية السيطرة على محيط المدينة التي تقول المصادر الأمنية العراقية، إن نحو ألف عنصر من داعش بينهم انتحاريون وقناصون يتواجد داخل المدينة.

ويقول قادة عسكريون عراقيون، إن معركة تحرير تكريت باتت محسومة لصالح القوات الأمنية، لكنهم لم يعطوا حتى اليوم توضيحاً دقيقاً لأسباب ايقاف العملية العسكرية الذي يرجح مسؤولون محليون في صلاح الدين ارتباطها بالجانب الأمريكي الذي يقود تحالفاً دولياً منذ صيف العام الماضي، ضد داعش في كل من سوريا والعراق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com