”داعش“ يعدم عنصرا من البيشمركة رميا بالرصاص‎

”داعش“ يعدم عنصرا من البيشمركة رميا بالرصاص‎

نشر مؤيدون لتنظيم داعش، اليوم الاثنين، تسجيلا مصورا على مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر فيها إعدام أسير من عناصر البيشمركة (جيش إقليم شمال العراق) رميا بالرصاص.

وبحسب التسجيل المصور، ينفذ عناصر كردية من داعش عملية الإعدام، فيما يوجهون ”رسالة إلى أهلنا في كردستان“ باللغة الكردية.

ويبدأ أحد عناصر التنظيم ويدعى ”خطاب“ كُتب بجانب اسمه ”تقبله الله“، في إشارة إلى مقتله، بتوجيه الرسالة، التي مضمونها تهديد ووعيد لكل من لا يؤمن ”بالدين الاسلامي“ وفقا لمفهوم التنظيم، ويكمل آخرون من بعد ”خطاب“ الرسالة، بحسب التسجيل المصور.

وبحسب التسجيل فإن الضحية الذي تم إعدامه يدعى أحمد ميرزا إبراهيم من ناحية بامرني التابعة لمحافظة دهوك‎ العراقية (شمال).

وفي الوقت الذي يصعب التكهن بتاريخ التسجيل، لأنه إذا كان أحد المتحدثين قد قتل، فهذا قد يعني أن التسجيل ليس جديدا، أما مكان التسجيل ربما تكون منطقة الغابات شمال الموصل، نظرا لوجود أشجار كثيرة تظهر في المشهد، بحسب مراسل الأناضول.

وفي 10 يونيو/ حزيران الماضي، سيطر تنظيم ”داعش“ على مدينة الموصل مركز محافظة نينوى (شمال) قبل أن يوسع سيطرته على مساحات واسعة في شمال وغرب وشرق العراق، وكذلك شمال وشرق سوريا، وأعلن في نفس الشهر، قيام ما أسماها ”دولة الخلافة“.

وتعمل القوات العراقية وميليشيات موالية لها وقوات البيشمركة على استعادة السيطرة على المناطق التي سيطر عليها ”داعش“، وذلك بدعم جوي من التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة، الذي يشن غارات جوية على مواقع التنظيم منذ أشهر.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com