داعش يخترق جامعة ”مأمون حميدة“ السودانية

داعش يخترق جامعة ”مأمون حميدة“ السودانية

دق اختراق تنظيم داعش المتطرف لواحدة من أرقى الجامعات في السودان ناقوس الإنذار بين السودانيين، بعد استقطاب داعش لمجموعة من الطلبة في جامعة ”مأمون حميدة“ التي يدرس بها أبناء الطبقة الميسورة في السودان.

وكشفت وسائل إعلام دولية ومحلية عن التحاق 11  شابا وفتاة من الجامعة بتنظيم داعش، كانوا يدرسون في مجالات الطب والصيدلة والهندسة وعلوم الحاسوب وتقنية المعلومات والكيمياء الحيوية والعضوية، ويحملون جميعا الجنسية البريطانية.

وأحدث سفر هذه المجموعة ضجة حول نشاط التيار الجهادي في الكليات العلمية، وجذب الشباب للالتحاق بصفوف داعش.

ورغم أن جامعة العلم الطبية والتكنولوجيا هي جامعة تجارية ولا تقبل إلا التعاملات بالدولار، فإن ذلك لم يمنع انتشار فكر متطرف بين طلابها، وفقا لما قاله أستاذ العلوم السياسية بجامعة الخرطوم، الدكتور الطيب زين العابدين.

وأرجع زين العابدين ما فعله الشباب إلى الأحداث التي يشهدها العالمين العربي والإسلامي، وما نتج عن ذلك من شعور بالانهزام، ”فكان لابد من ردة فعل“، مستبعدا أن يكون هذا الرأي قد كونه الشباب داخل السودان.

وأكد أستاذ العلوم السياسية، لوسائل إعلام، أن غسيل أدمغة هذه المجموعة حدث خارج السودان، مشيرا إلى ما سماه بـ“صحوة إسلامية في بريطانيا“ وانتشار لفكر ديني خاطئ قد يؤثر على الشباب الصغار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com