الغنوشي: تونس ستنتصر على الإرهاب

الغنوشي: تونس ستنتصر على الإرهاب

تونس-  قال رئيس حركة النهضة التونسية، راشد الغنوشي، اليوم السبت، إن شعار المرحلة الحالية هي الوحدة الوطنية، وإن تونس ستنتصر في معركتها على الإرهاب.

وفي تصريحات له على هامش انعقاد مجلس شورى الحركة بالعاصمة تونس، اليوم، قال الغنوشي إن ”تونس في حاجة السبت إلى وحدة الصف وإلى عدم توظيف المصيبة لأغراض سياسية لأن هناك من يحاول أن يستثمر في الدم ويوظف هذه المصيبة لاتهام طرف سياسي سواء كان موجودا في الحكومة أو موجودا في المعارضة أو في مجلس نواب الشعب (البرلمان)“.

وأشار إلى أن ”تونس في لحظة اختبار حول مدى أهلية شعبها للديمقراطية، وللمحافظة على الدولة ولمقاومة آفة الإرهاب“.

وتابع أن ”الشعار الوحيد في هذه المرحلة هو أن يكون الجميع يدا واحدة لمحاربة الإرهاب“، مضيفا ”وستنتصرالديمقراطية والدولة والوحدة الوطنية“.

من جانبه، قال رئيس مجلس شورى حركة النهضة فتحي العيادي، في تصريحات له اليوم، إن ”ما عرفته تونس، الأربعاء الماضي، مصيبة كبيرة تفرض على قيادة حركة النهضة أن تتداعى لدراسة ما حصل، ودعوة كل الأحزاب السياسية والقوى الوطنية إلى أن تقف صفا واحدا لمواجهة الإرهاب“.

وأضاف العيادي ”الإرهاب الآن يضرب في العاصمة (تونس) وفي أهم المواقع، وبالتالي فإنه لابد على كل الأطراف السياسية أن تتجنب الخطاب الذي يشتت الشعب بدل أن يوحده“.

وأكد العيادي أن ”مجلس الشورى شدد على ضرورة توحيد كل التونسيين والوقوف إلى جانب الحكومة وإلى جانب مختلف المؤسسات ودعم مسار الوحدة الوطنية في مواجهة الإرهاب، فلا خيار اليوم سوى الوحدة“.

وتابع أن ”تجربة تونس ومعركتها ضد الإرهاب ستنتصر كما انتصرت سابقا أمام مشاريع حاولت تقويضها“، دون إيضاح لتلك المشاريع.

وأشار إلى أن ”ما تواجهه البلاد هو تحد حقيقي وليس بالبسيط، ولكن قدرة التونسيين ستكون أكبر من ذلك“.

وبحسب العيادي فإنه ”تمت دعوة مجلس الشورى للانعقاد على خلفية أحداث باردو الأخيرة“.

وقال أيضا ”ليس لدينا خيار في أفق العملية السياسية سوى المصالحة السياسية، فالديمقراطية في تونس لا تستقر إلا على تلك الأرضية وبتلك الثقافة والحرية لا تثمر إلا ضمن ذلك (المصالحة)“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة