تقرير: فوز نتنياهو يصعب مهمة هيلاري كلينتون

تقرير: فوز نتنياهو يصعب مهمة هيلاري كلينتون

المصدر: عمّان -  إيمان الهميسات

تعتبر نتائج الانتخابات الاسرائيلية وفوز بنيامين نتنياهو برئاسة الوزراء بمثابة ضربة لمرشحة الرئاسة الأمريكية هيلاري كلينتون والتي تقترب فيه حملتها الانتخابية من رئاسة الولايات المتحدة.

واوضحت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية في تقرير لها أن وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة كلينتون كانت من المؤيدين لحل الدولتين كما كان لها الفضل في بدء محادثات سرية للوصول الى اتفاق نووي مع ايران، وهذه الأمور يعارضها نتنياهو الذي عاد الى رئاسة الوزراء في الانتخابات الإسرائيلية الاخيرة.

وتضيف الصحيفة ان كلينتون قد تتعرض لضغوط متزايدة من حزبها لمعارضة حكومة تعادي الرئيس الأمريكي باراك اوباما، كما انها تخسر شريحة الديمقراطين اليهود المحافظين في حملتها الانتخابية في حال انتقدت اسرائيل.

من جانب آخر رفضت كلينتون التعليق على نتائج الانتخابات الاسرائيلية على عكس المرشحين الجمهوريين الذين أثنوا على نتنياهو، حيث تم إقصاء الصحفيين عن سيارتها المتجهة الى اتنلانتك ستي لتقي خطابا في جمعية كامب الامريكية. كما أنها غضت البصر عن معاناة المؤيدين الليبراليين لإسرائيل الذين يشعرون بالاستياء من حكومة نتنياهو اليمينية وعن اليهود التقدميين الذين يدعون الى مقاطعة اسرائيل احتجاجا على توسيع رقعة استيطانها وحروبها في غزة.

و ذكرت الصحيفة دفاع كلينتون الشرس عن إسرائيل خلال الحرب الاخيرة على غزة حيث قالت في اغسطس/ آب الماضي ”إن رئيس الوزراء الإسرائيلي على حق فعليه أن يسيطر على الأمن“ ولكنها منذ ذلك الحين تعمدت عدم إظهار تعاطفها علانية عن الخسائر الفلسطينية، وهذا الأمر ازعج أنصارها من اليهود الليبراليين.

وتعد هذه التصريحات المتشددة التي تدافع عن إسرائيل معيارا لمرشح الرئاسة الديمقراطي؛ ويعود السبب في ذلك إلى إن أغلبية الناخبين اليهود والجهات المانحة هي جهات ليبرالية ولن تمنح أصواتها، مطلقا لمرشح جمهوري.

وفي نهاية التقرير أشارت الصحيفة إلى أن الأسباب التي أعادت نتنياهو إلى سدة الحكم مثل خطابه أمام الكونغرس وغيرها من الأمور؛ قد تعني أن المزيد من الديموقراطيين أقل استعدادا لالتزام الصمت عندما يتعلق الأمر في انتقاد حكومة نتنياهو.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com