الانتخابات الإسرائيلية.. عمليات تزوير شوهت أصوات العرب

الانتخابات الإسرائيلية.. عمليات تزوير شوهت أصوات العرب

المصدر: إرم– من ربيع يحيى

دعت اللجنة المركزية للانتخابات الإسرائيلية مواطنين ينتمون لحزب ميرتس والقائمة العربية المشتركة، لتقديم شكاوى للجنة، حول احتمالات تزوير نتائج الانتخابات أو وجود أخطاء حسابية في كشوف اللجان، نافية علمها المسبق بوجود ادعاءات حول عمليات تزوير أو خروقات.

وأعرب العديد من المنتمين لحزب ميرتس اليساري، برئاسة ذيهافا جيلاؤون عن صدمتهم، بعد أن اكتشفوا أن النتائج النهائية احتسبت أصواتهم لصالح حزب ”إسرائيل بيتنا“ برئاسة أفيجدور ليبرمان، بينما اكتشف المئات من عرب إسرائيل أن أصواتهم احتسبت لصالح قائمة ”يهدوت هاتوراه“ الحريدية وغيرها من الأحزاب الصغيرة.

وظهرت بوادر التزوير تلك، في لجان صغيرة، ينتمي الناخبون فيها بالكامل لحزب مُعين. وعلى سبيل المثال، في كيبوتس سامار جنوبي النقب، والتي صوت غالبية الناخبين فيها لصالح ”المعسكر الصهيوني“، أعلن المشرف على اللجنة حصول حزب ”ميرتس“ على 60 صوتا، وحصول حزب ”إسرائيل بيتنا“ على 3 أصوات فقط.  غير أن تلك الأصوات احتسبت لصالح ”إسرائيل بيتنا“ خلال إعلان النتائج النهائية.

وبحسب تقرير لصحيفة ”هآرتس“ أمس الجمعة 20 مارس/ آذار، شهدت مناطق تحظى بأغلبية عربية، حالات غير طبيعية تثير الشكوك.

وعلى سبيل المثال، الصندوق الانتخابي رقم 11 في إحدى اللجان بمدينة أم الفحم، شمالي إسرائيل، ويبلغ عدد من يحق لهم التصويت في هذه اللجنة 418 شخصا، تبين أن النتائج النهائية منحت 405 صوتا صحيحا من هذا الصندوق لصالح حزب يهودي صغير يُسمى (كالكالا/ اقتصاد)، ولم تحصل القائمة العربية المشتركة على أي صوت.

وتكرر الأمر في الصندوق الانتخابي رقم 3 في قرية الفريديس العربية بمدينة حيفا شمالا. وصوت في تلك اللجنة 511 ناخبا، وأظهرت النتائج عدم حصول القائمة العربية المشتركة على أي صوت أيضا، فيما حصل حزب ”كالكالا“ على 308 صوتا.

وفي أحد الصناديق الانتخابية في مدينة ”شفا عمرو“ العربية أيضا، وتقع في الجليل الأسفل، صوت 477 شخصا، ذهب من بينها 335 صوتا لصالح ”يهدوت هاتوراه“ ولم تحصل القائمة العربية المشتركة على أي صوت.

وفي صندوق إنتخابي آخر في قرية ”الناعورة“ العربية، الواقعة جنوب شرق مدينة الناصرة، صوت 367 ناخبا، ذهب من بينها 310 أصوات لصالح ”يهدوت هاتوراه“ ولم تحصل القائمة العربية المشتركة على أي صوت.

وتكرر الأمر في صندوق انتخابي في قرية ”جسر الزرقاء“ الواقعة في مدينة حيفا شمالا، وجميع أهلها من العرب المسلمين. وهناك صوت 561 ناخبا، ذهبت أصواتهم لصالح قائمة ”يهدوت هاتوراه“ الحريدية، بواقع 406 صوتا، ولم تحصل القائمة العربية على أي صوت.

وبلغ إجمالي الأصوات العربية التي تم احتسابها لصالح أحزاب أخرى قرابة 2786 صوتا، فضلا عن 1025 صوتا في مدينة كفر قاسم الواقعة 18 كلم شرقي قطاع يافا – تل أبيب.

وذكر متحدث باسم اللجنة المركزية للانتخابات الإسرائيلية، أن اللجنة ”تحتفظ ببطاقات التصويت وكشوف اللجان، وأنها ستعيد مراجعة الكشوف ومطابقتها بعدد الأصوات، وقد تضطر إلى إعادة الفرز من جديد، حال وردت شكاوى بوجود تزوير أو خطأ حسابي“.

ويشار إلى أن اكتشاف تلك الحالات في اللجان ذات الكثافة الضعيفة فقط، لا ينفي أن تكون عمليات تزوير ممنهجة قد شابت الانتخابات الإسرائيلية بالكامل، حيث كان من الطبيعي أن يصعب اكتشاف تلك الحالات في اللجان ذات الكثافة المرتفعة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com