موغيريني: الاتحاد الأوروبي لا يخطط لتدخل عسكري في ليبيا

موغيريني: الاتحاد الأوروبي لا يخطط لتدخل عسكري في ليبيا

بروكسل- قالت الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني، إن الاتحاد ”لا يخطط لأي تدخل عسكري أوروبي أو خارجي في ليبيا“.
وأضافت، في تصريحات للصحفيين، فور وصولها لمقر انعقاد القمة الأوروبية في يومها الثاني ببروكسل: ”نحن لا نخطط لتدخل عسكري أوروبي (في ليبيا)، ولكننا نفكر في تقديم كافة سبل الدعم الممكنة بما فيها تلك الخاصة بمجال الأمن“.
وأوضحت موغيريني أن الأمر يتعلق بتحديد وسائل دعم متعددة الأشكال لمرافقة حكومة الوحدة الوطنية التي قد تنتج عن الحوار الوطني، مؤكدة على ضرورة استخدام كل الإمكانيات، بما في ذلك تلك التي توفرها سياسة الدفاع والأمن الأوروبية.
وفي مسعى للعب دور تنسيقي أوروبي، تحاول الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، إقناع زعماء ورؤساء حكومات الدول الأوروبية للبحث عن طرق دعم الحوار بين الأطراف الليبية، الجاري حاليا في الرباط وبصورة خاصة لما يمكن أن يتمخض عنه من نتائح تفضي لتشكيل حكومة وحدة وطنية.
وبدأت في العاصمة البلجيكية بروكسل، أمس الخميس، أعمال قمة قادة دول الاتحاد الأوروبي الـ 28، لبحث عدة قضايا مهمة أبرزها: اتحاد الطاقة، والوضع الاقتصادي في أوروبا، والشراكة الشرقية، والعلاقات مع روسيا والعقوبات المفروضة عليها، والوضع في كل من أوكرانيا وليبيا.
ومنذ سبتمبر/ أيلول الماضي، تقود الأمم المتحدة، متمثلة في رئيس بعثتها للدعم في ليبيا، برناردينو ليون، جهودا لحل الأزمة الليبية الأمنية والسياسية في ليبيا، تمثلت في جولة الحوار الأولى التي عقدت بمدينة ”غدامس“، غربي ليبيا، ثم تلتها جولة أخرى بجنيف قبل أن تجلس الأطراف بمدينة الصخيرات المغربية على طاولة واحدة.
فيما توجت جولة حوار بين قادة سياسيين وشخصيات ليبية جرت بالجزائر منذ نحو 10 أيام، بالتوافق على وثيقة من 11 نقطة، تدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار، والتمسك بحل سياسي للأزمة، يبدأ بحكومة توافقية من الكفاءات.
وتتصارع على السلطة في ليبيا حكومتان هما: الحكومة الموقتة التي يقودها عبد الله الثني المنبثقة عن مجلس النواب في طبرق، وحكومة الإنقاذ المنبثقة عن المؤتمر الوطني التي يقودها عمر الحاسي ومقرها طرابلس

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com