وزير تونسي: لا حديث عن حقوق الإنسان أمام العمليات الإرهابية

وزير تونسي: لا حديث عن حقوق الإنسان أمام العمليات الإرهابية

المصدر: إرم - شوقي عصام

أكد وزراء في الحكومة التونسية،أن هناك إجراءات جديدة ومتشددة ستؤخذ من خلال تشريعات أو قرارات حكومية ورئاسية في إطار مكافحة الإرهاب، وذلك بعد حادث متحف ”باردو“، الذي راح ضحيته العشرات في قلب العاصمة التونسية ظهر أمس الأربعاء، مشددين على وجود تخطيط خارجي ودعم من بعض الفرق المتطرفة في الداخل، وراء العملية الإرهابية الأخيرة.

وقال وزير الشؤون العربية والإفريقية التهامي العبدولي، إنه ”لا حديث عن حقوق الإنسان أمام العمليات الإرهابية“، لافتًا إلى أن خطاب الرئيس السبسي أكد مواصلة تونس في مواجهة الإرهاب، وتابع لـ“إرم“: ”رد الفعل الأمني كان سريعًا في مواجهة إرهاب متحف باردو، ونحن قادرون على تجاوز الأزمة، ومستمرون في مواجهة الإرهاب“.

وأوضح الوزير التونسي، أنه مع قرب القمة العربية في شرم الشيخ، يجب أن يكون هناك تعاون بين كل مخابرات الدول العربية لمعرفة هوية العمليات الإرهابية، لا بد أن يكون الموقف العربي موحدًا لمواجهة الإرهاب.

من جانبه، قال وزير الدولة التونسية لشؤون مجلس النواب الزهر العكرمي، إن هذه ”العملية نجحت في تحقيق أهدافها بعد أن تعرضنا لنوع من الخدعة، عندما ارتدى منفذو العملية لباس الجيش الوطني، مما كان له بالغ الأثر في التحرك داخل مبنى البرلمان والمتحف وأخذهم لأماكن التحكم لتنفيذ العملية الإرهابية“.

وأوضح العكرمي في تصريحات خاصة لـ“إرم“، أن ”بناية البرلمان ومتحف باردو مبنيان متلاصقان ومتداخلان، في ظل وجود استهداف لاقتصاد تونس بضرب السياحة، وهذا ما ظهر في إطار أن العملية مدروسة جيدًا، لتلازمها مع اليوم الذي يشهد وجود وفود سياحية مقبلة من الخارج عبر البحر“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة