أخبار

السودان.. اشتباكات قبلية دامية في النيل الأزرق وإعادة فرض حظر للتجول
تاريخ النشر: 02 سبتمبر 2022 8:45 GMT
تاريخ التحديث: 02 سبتمبر 2022 11:25 GMT

السودان.. اشتباكات قبلية دامية في النيل الأزرق وإعادة فرض حظر للتجول

قُتل 7 أشخاص وجرح 23 آخرون، إثر تجدد الاشتباكات القبلية في مدينة الروصيرص بإقليم النيل الأزرق، جنوب شرق السودان، وفق ما أفاد بيان رسمي اليوم الجمعة. وقالت "لجنة

+A -A
المصدر: يحيى كشة-إرم نيوز

قُتل 7 أشخاص وجرح 23 آخرون، إثر تجدد الاشتباكات القبلية في مدينة الروصيرص بإقليم النيل الأزرق، جنوب شرق السودان، وفق ما أفاد بيان رسمي اليوم الجمعة.

وقالت ”لجنة أمن إقليم النيل الأزرق“ في بيان وصل ”إرم نيوز“ نسخة منه، إن ”الاشتباكات تجددت دون أسباب واضحة، رغم المساعي الحثيثة“ التي بُذلت لوقف الأعمال العدائية.

وأشارت اللجنة إلى ”مقتل 7 أشخاص وإصابة 23 آخرين أمس الخميس“ جراء تجدد الاشتباكات في مدينة الروصيرص.

وأكدت أنه ”تم إعادة فرض حظر التجول بمدينة الروصيرص والدمازين“ في الإقليم ”اعتبارا من الساعة الثامنة مساء وحتى الخامسة صباحا“ إلى جانب ”منع التجمعات غير الضرورية“.

وذكر البيان أنه ”تم تشكيل لجنة تحقيق“ في الأحداث الأخيرة.

وكانت تقارير إخبارية محلية قالت في وقت سابق اليوم، إن تجدد الاشتباكات بين قبيلتي ”الهمج“ و“الهوسا“ في مدينة الروصيرص؛ جاء عقب شروع لجنة المصالحات بإعادة نازحين هربوا من منازلهم في أحداث تموز/يوليو الماضي الدامية.

وأفاد أحد مواطني الروصيرص ويدعى ”عماد“، لموقع ”إرم نيوز“ الجمعة، بأن ”آلاف المواطنين نزحوا من مدن النيل الأزرق خاصة مدينتي الدمازين والروصيرص إلى خارج إقليم النيل الأزرق“.

وأضاف شاهد العيان أن ”العشرات من سيارات النقل الكبيرة تغادر مدن الولاية إلى خارجها“.

وأشار إلى أن ”هناك حركة بيع كبيرة للأراضي والمنازل بمدن النيل الأزرق“.

وفي تموز/يوليو الماضي، اندلعت اشتباكات قبلية عنيفة بإقليم النيل الأزرق ما أدى إلى مقتل أكثر من 100 شخص وإصابة المئات ونزوح الآلاف.

وحينها، فرضت لجنة أمن الإقليم، في أقصى جنوب شرق البلاد، حظرًا للتجوال لمدة شهر في مسعى لتهدئة الأوضاع الأمنية بالمنطقة.

وشكل مجلس السيادة السوداني، آنذاك لجنة ”تقصي حقائق“ بشأن الاشتباكات الدامية التي شهدها الإقليم.

وأثارت الأحداث التي جاءت في ظل أوضاع سياسية واقتصادية صعبة تعيشها البلاد، مخاوف من انزلاق السودان إلى حرب أهلية بعد امتدادها إلى أكثر من ولاية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك