العراق.. هجوم مسلح وقصف صاروخي على مقرات للحشد الشعبي بالبصرة
العراق.. هجوم مسلح وقصف صاروخي على مقرات للحشد الشعبي بالبصرةالعراق.. هجوم مسلح وقصف صاروخي على مقرات للحشد الشعبي بالبصرة

العراق.. هجوم مسلح وقصف صاروخي على مقرات للحشد الشعبي بالبصرة

شن عناصر من سرايا السلام، الجناح المسلح للتيار الصدري، فجر الخميس، هجوما مسلحا كثيفا على القصور الرئاسية قرب شط العرب في محافظة البصرة، التي تضم مقرات لفصائل في الحشد الشعبي، بعد استهدافها بعدد من الصواريخ وقنابل الهاون.

وقالت مصادر أمنية عراقية، لـ"إرم نيوز"، إن "عناصر سرايا السلام، قصفوا القصور الرئاسية التي تضم مقرات لفصائل في الحشد الشعبي، بأكثر من 12 قذيفة هاون وصاروخ كاتيوشا، بعدها شنوا هجوما مسلحا مكثفا بنية اقتحام القصور والسيطرة عليها".

2022-09-6677777-1
2022-09-6677777-1

وأضافت المصادر أن "عمليات القصف والاشتباك أسفرت عن خسائر بشرية في صفوف فصائل الحشد الشعبي، لكن حتى اللحظة لم يعرف حجمها، بسبب استمرار عمليات القصف والهجوم المسلح".

واندلعت اشتباكات مسلحة في محافظة البصرة العراقية، في وقت سابق من فجر يوم الخميس، على خلفية اغتيال قيادي بارز في "سرايا السلام" الجناح المسلح للتيار الصدري، الذي يتزعمه رجل الدين الشيعي البارز مقتدى الصدر.

2022-09-6677777-2
2022-09-6677777-2

ويوم الثلاثاء، انسحب أنصار التيار الصدري المحتجون من المنطقة الخضراء في بغداد، بعد دعوة زعيمهم رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر لهم بأن ينسحبوا خلال 60 دقيقة.

وشهدت المنطقة الخضراء، منذ الإثنين الماضي، اشتباكات دامية، اندلعت إثر احتجاجات نفذها أنصار الصدر على خلفية إعلانه اعتزال الحياة السياسية.

ويتضاعف القلق في الشارع العراقي من استمرار الأزمة السياسية الأطول في البلاد منذ الغزو الأمريكي للعراق العام 2003، بعد دخول الميليشيات والجماعات المسلحة الحليفة لإيران على خط الأزمة، بالاصطفاف مع قوى ”الإطار التنسيقي“ ضد ”التيار الصدري“ بزعامة مقتدى الصدر، الذي تصدّر الانتخابات الأخيرة التي أجريت في العاشر من تشرين الأول/ أكتوبر من العام الماضي.

إرم نيوز
www.eremnews.com