الرئيس العراقي: إجراء انتخابات مبكرة "يمثل مخرجًا للأزمة"
الرئيس العراقي: إجراء انتخابات مبكرة "يمثل مخرجًا للأزمة"الرئيس العراقي: إجراء انتخابات مبكرة "يمثل مخرجًا للأزمة"

الرئيس العراقي: إجراء انتخابات مبكرة "يمثل مخرجًا للأزمة"

اعتبر الرئيس العراقي برهم صالح، أن إجراء انتخابات تشريعية مبكرة "يمثل مخرجًا للأزمة" في بلاده، التي شهدت اشتباكات دامية بين أنصار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر وفصائل موالية لإيران خلال الساعات الـ24 الماضية.

وقال "صالح" في خطاب متلفز، مساء اليوم الثلاثاء، بعد ساعات من انتهاء المواجهات، التي خلفت 30 قتيلًا في المنطقة الخضراء ببغداد إن "إجراء انتخابات جديدة مُبكرة وفق تفاهمٍ وطني، يُمثل مخرجًا للازمة الخانقة في البلاد، عوضًا من السجال السياسي أو التصادم والتناحر".

وشدد الرئيس العراقي على أن "الوضع الحالي لم يعد مقبولًا، ولا يجب استمراره، والانتخابات المبكرة يجب أن تضمن الاستقرار السياسي والاجتماعي، وتستجيب لتطلعات العراقيين"، معتبرًا أن "الأزمة السياسية المستحكمة في البلد لم تنتهِ، ونحن بحاجة إلى إصلاحات جذرية تعالج الخلل في منظومة الحكم".

وأضاف برهم صالح أن "المحاصصة تمثل إشكالًا خطيرًا، وعقبة أمام الوصول إلى الحكم الرشيد، وهي أبرز أسباب النزيف في بلدنا"، وفق تعبيره.

وفي وقت مُبكر من اليوم الثلاثاء، انسحب أنصار التيار الصدري المحتجون من المنطقة الخضراء في بغداد؛ بعد دعوة زعيمهم رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر بأن ينسحبوا خلال 60 دقيقة.

وشهدت المنطقة الخضراء، منذ أمس الإثنين، اشتباكات دامية، اندلعت إثر احتجاجات نفذها أنصار الصدر على خلفية إعلانه اعتزال الحياة السياسية.

وألقى "الصدر" خطابًا أمام عدد من الصحفيين، دعا فيه أنصاره إلى الانسحاب من المنطقة الخضراء وإلا فإنه ”سيتبرأ من التيار“.

ووجّه الصدر في خطابه، اعتذارًا للشعب العراقي، على خلفية أحداث العنف التي شهدتها بغداد خلال الساعات الماضية، مؤكدًا أن العراقيين هم ”المتضرر الوحيد“ مما وصفها بـ“الفتنة"، وأضاف أن ”القاتل والمقتول في النار.. وأن الدم العراقي كله حرام“.

كما قدّم "الصدر" الشكر لقوات الأمن على ”عدم الانحياز إلى أي جانب في أحداث العنف الأخيرة"، معتبرًا أن ما شهدته المنطقة الخضراء في بغداد، من احتجاجات واشتباكات ”ليست ثورة لأنها ليست سلمية“.

إرم نيوز
www.eremnews.com