الإمارات والمغرب توقعان 21 اتفاقية ومذكرة تفاهم

الإمارات والمغرب توقعان 21 اتفاقية ومذكرة تفاهم

الرباط ـ اتفق الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة والعاهل المغربي الملك محمد السادس على أن ”مواجهة التطرف الفكري والمنظمات الإرهابية تتطلب وضع استراتيجية شاملة وواضحة تتسم بالفاعلية والقدرة على مواجهة دعاة العنف والارهاب“.

جاء ذلك خلال مباحثات مشتركة أجراها الجانبان في أعقاب استقبال عاهل المغرب لولي عهد أبو ظبي في القصر الملكي في الدار البيضاء، وجرى عقبها توقيع 21 اتفاقية ومذكرة تفاهم في مجالات مختلفة، بحسب وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية.

وقال الشيخ محمد بن زايد إن زيارته للمغرب تعكس قناعة راسخة في دولة الإمارات بأن التشاور وتبادل وجهات النظر مع الأشقاء في المغرب يمثلان أهمية كبيرة في بلورة الرؤى وتنسيق المواقف المشتركة بما يتوافق مع روح العمل العربي المشترك وأهدافه.

وأضاف ولي عهد أبو ظبي أن الظروف والمتغيرات التي تمر بها المنطقة العربية ومنطقة الشرق الأوسط بشكل عام والتحديات الاستراتيجية المتعددة التي تواجه شعوبها وتهدد أمن دولها واستقرارها، تتطلب تعاونا مكثفا من أجل إيجاد الحلول والصيغ اللازمة للحفاظ على مصالح الشعوب العربية وضمان وحدة دولها وسيادتها واستقرارها.

وترأس العاهل المغربي وولي عهد أبو ظبي حفل توقيع 21 اتفاقية تعاون ومذكرات تفاهم بين البلدين، تهم المجال الأمني ومكافحة الإرهاب، واستكشاف وتقييم مقدرات النفط، ومجالات الطاقة الشمسية والاتصالات، وغيرها.

وبحسب وكالة الأنباء المغربية الرسمية، فإن ”هذه الاتفاقيات تأتي لتعزيز علاقات التضامن الفعال والتقدير المتبادل والتعاون المثمر القائم بين البلدين“.

وكان الشيخ محمد بن زايد وصل المغرب الثلاثاء في زيارة عمل رسمية للمغرب، بدعوة من العاهل المغربي.

ويرافق ولي عهد أبو ظبي في زيارته وفد رفيع المستوى يضم عددا من الوزراء والمسؤولين بدولة الإمارات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com