أخبار

تقرير عبري: الجهاد الإسلامي تهديد رئيسي لحماس وتقوض حكمها في غزة
تاريخ النشر: 06 أغسطس 2022 16:12 GMT
تاريخ التحديث: 06 أغسطس 2022 17:45 GMT

تقرير عبري: الجهاد الإسلامي تهديد رئيسي لحماس وتقوض حكمها في غزة

قال تقرير عبري، نشرته صحيفة "جيروزالم بوست"، اليوم السبت، إن حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية، المدعومة من إيران أصبحت تشكل تهديدا رئيسيا لحركة حماس، كما أنها

+A -A
المصدر: إرم نيوز

قال تقرير عبري، نشرته صحيفة ”جيروزالم بوست“، اليوم السبت، إن حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية، المدعومة من إيران أصبحت تشكل تهديدا رئيسيا لحركة حماس، كما أنها تقوض حكمها في قطاع غزة.

وأوضح التقرير، أن ”الجهاد الإسلامي تمكن من إعادة التأكيد على وضعه كثاني أكبر حركة فلسطينية نفوذا في قطاع غزة“، مضيفا: ”من الواضح أن الحركة تمثل تهديدا لحماس وللسلطة الفلسطينية خاصة شمال الضفة الغربية“.

وأشار التقرير، إلى أن ”الجهاد الإسلامي يتحدى حماس بشكل علني من خلال العمل كدولة داخل قطاع غزة؛ على الرغم من سياسة عدم التسامح التي أظهرتها حماس تجاه الجماعات المنافسة لها في القطاع“.

وأضاف: ”الأمر الأكثر إثارة للقلق بالنسبة لحماس هو حقيقة أن عددا من الجماعات المسلحة الأخرى انضمت إلى حركة الجهاد الإسلامي في المواجهة العسكرية الحالية مع إسرائيل، والتي ترتبط بحركة فتح والجبهتين الديمقراطية والشعبية ولجان المقاومة الشعبية وكتائب ناصر صلاح الدين“.

ووفق التقرير، ”يُظهر القتال في قطاع غزة أن حماس لم تعد صاحبة القرار الوحيد في الأمور المتعلقة بالمواجهات العسكرية مع إسرائيل، وأن حركة الجهاد الإسلامي قادرة على العمل كقوة عسكرية مستقلة دون الحاجة إلى التنسيق مع حماس أو الحصول على إذن منها“.

وتابع التقرير: ”من الواضح في هذه المرحلة أن حماس لا تريد للجهاد الإسلامي أن يجرها إلى مواجهة شاملة أخرى مع إسرائيل“، مشدداً على أن أكبر مخاوف حماس هو أن تؤدي حرب أخرى إلى ثورة ضد نظامها من قبل الفلسطينيين في قطاع غزة.

ولفت التقرير، إلى أن ”حماس تأمل أن تتمكن مصر وقطر من التوصل إلى وقف إطلاق نار جديد بين إسرائيل والجهاد الإسلامي“.

واستكمل: ”على الرغم من أن حماس تبذل قصارى جهدها لعدم التورط في القتال؛ إلا أنها قلقة على ما يبدو من أنه إذا تصاعدت المواجهة العسكرية وازداد عدد الضحايا في قطاع غزة؛ فلن تتمكن من الاستمرار في عدم التدخل“.

ولفت التقرير، إلى أن ”الضربات العسكرية الإسرائيلية للجهاد الإسلامي تخدم مصالح حماس من خلال تقويض التنظيم الذي يشكل تهديداً لحكمها في قطاع غزة“.

واستدرك التقرير بالقول: ”لكن فشل حماس في مساعدة الجهاد الإسلامي قد يأتي بنتائج عكسية، خاصة في أعقاب الأصوات المتزايدة التي تنتقد حكام قطاع غزة لموقفهم المحايد“، وفق تقديره.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك