أخبار

إسرائيل تنقل مرضى المستشفيات لمناطق محصنة بسبب الصواريخ الفلسطينية
تاريخ النشر: 06 أغسطس 2022 10:17 GMT
تاريخ التحديث: 06 أغسطس 2022 13:10 GMT

إسرائيل تنقل مرضى المستشفيات لمناطق محصنة بسبب الصواريخ الفلسطينية

كشفت مصادر طبية عبرية، اليوم السبت، أنه تم نقل المرضى في عدد من المستشفيات الإسرائيلية إلى مناطق محصنة؛ بسبب الصواريخ التي تصل إسرائيل انطلاقًا من قطاع غزة.

+A -A
المصدر: فريق التحرير

كشفت مصادر طبية عبرية، اليوم السبت، أنه تم نقل المرضى في عدد من المستشفيات الإسرائيلية إلى مناطق محصنة؛ بسبب الصواريخ التي تصل إسرائيل انطلاقًا من قطاع غزة.

ونقلت القناة العبرية 12 عن الدكتور شلومي كوديش مدير مستشفى سوروكا قوله: ”نقلنا جميع المرضى إلى مساحات محصنة، وتجري الاستعدادات لمعالجة المصابين نتيجة التصعيد مع غزة“.

وفي مستشفى برزيلاي، تم نقل أقسام طب الأطفال والباطنة والأعصاب والطب النفسي وغسيل الكلى وأمراض القلب إلى مساحات محصنة، بحسب القناة العبرية.

2022-08-356478578967896

وكانت القناة ذاتها قد كشفت عن نشوب حريق في مصنع نيرلات في نير عوز إثر سقوط صاروخ فلسطيني أطلق من قطاع غزة، وظهر في مقطع مصور نشرته القناة آثار الحريق والدمار التي طالت المصنع.

وأكدت القناة في تغطيتها للمواجهة الدائرة أنه تم إخلاء الشواطئ من ريشون لتشيون حتى زيكيم بسبب التوتر الأمني الحاصل.

من جهته، ذكر موقع ”واللا“ العبري أن جنديين إسرائيليين أصيبا، اليوم السبت، بجروح طفيفة نتيجة سقوط قذيفة هاون بالقرب منهما في كيبوتس نيريم.

وتسبب سقوط صاروخ على مصنع في منطقة إشكول في نشوب حريق آخر دون تسجيل إصابات، بحسب صحيفة ”يديعوت أحرونوت“.

يشار إلى أن المواجهة العسكرية تجددت اليوم منذ ساعات الصباح الأولى، حيث شنت إسرائيل غارات جوية على عدة مدن فلسطينية في قطاع غزة، فيما ردت الفصائل المسلحة بغزة بإطلاق رشقات صاروخية متتابعة.

2022-08-F210521AM53_re_autoOrient_i

تقييم الوضع

وأجرى رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد ظهر اليوم مشاورات أمنية مع وزير الدفاع بيني غانتس، وناقش رئيس الوزراء ووزير الدفاع سير عملية ”الفجر الصادق“ واستمرار النشاط المخطط لها في غزة.

وبعد الاجتماع، أمر وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، اليوم السبت، الجيش بمواصلة العمليات الهجومية ضد حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية في قطاع غزة.

وجاء في بيان صادر عن مكتب غانتس، أن ”الوزراء في المؤسسة الأمنية الإسرائيلية وجهوا بمواصلة الجهود الهجومية ضد الجهاد الإسلامي، مع التركيز على عمليات إحباط إطلاق الصواريخ على إسرائيل“.

وحدة الساحات

من جهتها، أعلنت سرايا القدس الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي بدء عملية عسكرية أطلقت عليها اسم ”وحدة الساحات“؛ ردًا على العملية العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة والتي بدأت باغتيال القيادي في سرايا القدس تيسير الجعبري.

وقالت ”سرايا القدس“ في بيان لها: ”نعلن عن عملية وحدة الساحات التي بدأناها عند التاسعة مساء أمس، ونؤكد استمرار القتال ردًا على العدوان“.

ويشير اسم ”وحدة الساحات“ الذي أطلقته ”سرايا القدس“ على عمليتها، بحسب محللين وناشطين، إلى ارتباط الحركة بالجماعات والقوى المتحالفة مع إيران، على ما يبدو، حيث يتواجد الأمين العام لها زياد النخالة حاليًا في طهران.

 

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك