أخبار

العراق.. قوى "الإطار التنسيقي" تؤجل مظاهراتها إلى إشعار آخر
تاريخ النشر: 30 يوليو 2022 20:07 GMT
تاريخ التحديث: 30 يوليو 2022 22:55 GMT

العراق.. قوى "الإطار التنسيقي" تؤجل مظاهراتها إلى إشعار آخر

قررت قوى الإطار التنسيقي في العراق (موالية لإيران)، اليوم السبت، تأجيل تظاهراتها التي كانت مقررة غدًا الأحد إلى إشعار آخر. وقالت فصائل الإطار في بيان: "إلى كافة

+A -A
المصدر: فريق التحرير

قررت قوى الإطار التنسيقي في العراق (موالية لإيران)، اليوم السبت، تأجيل تظاهراتها التي كانت مقررة غدًا الأحد إلى إشعار آخر.

وقالت فصائل الإطار في بيان: ”إلى كافة أبناء شعبنا العزيز، بناءً على بيانات الأخوة قادة الإطار التنسيقي وتدخل شيوخ العشائر الكريمة ورجال الدين الأفاضل تقرر تأجيل موعد التظاهرات المدافعة عن الدولة ومؤسساتها إلى إشعار آخر، وإعطاء وقت للحوار والحلول الإيجابية السياسية لضمان وحدة الصف وتجنبا للفتنة وتفويت الفرصة على مدعيها“.

وكان الإطار التنسيقي دعا أنصاره إلى ”التظاهر السلمي“، تزامنا مع مظاهرات لأنصار التيار الصدري في العاصمة بغداد.

وعبر الإطار التنسيقي، وهو الكتلة الأكبر في البرلمان العراقي بعد استقالة نواب الكتلة الصدرية، عن مخاوفه إزاء ما تشهده العاصمة بغداد، وقال في بيان: ”نتابع بقلق بالغ الأحداث المؤسفة التي تشهدها العاصمة بغداد خلال هذه الأيام، خصوصاً التجاوز للمؤسسات الدستورية، واقتحام مجلس النواب، والتهديد بمهاجمة السلطة القضائية، ومهاجمة المقارّ الرسمية والأجهزة الأمنية“.

وعلّق رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي جلسات المجلس إلى إشعار آخر، عقب اقتحامه من قبل أنصار التيار الصدري.

ومنذ ساعات الصباح الأولى دخل آلاف من أنصار الصدر إلى المنطقة الدولية وسط بغداد، كما اقتحموا عدداً من المباني الرسمية، مثل مجلس النواب ودار الضيافة الخاصة برئاسة الوزراء.

وقال الحلبوسي في بيان: ”نحن نعيش أوقاتا صعبة وحساسة تتطلب منا جميعا كظم الغيظ، والتحلي بأعلى درجات الحلم والمسؤولية الوطنية الصادقة، يتحمل فيها الجميع النتائج على حد سواء، مهما كانت وإلى أي اتجاه ذهبت“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك