أخبار

تراشق اتهامات بين الصدر والإطار التنسيقي بشأن "زعزعة أمن العراق"
تاريخ النشر: 30 يوليو 2022 13:41 GMT
تاريخ التحديث: 30 يوليو 2022 16:05 GMT

تراشق اتهامات بين الصدر والإطار التنسيقي بشأن "زعزعة أمن العراق"

تصاعدت حدة الاتهامات بين الزعيم الشيعي مقتدى الصدر، وبقية قوى "الإطار التنسيقي"، بشأن المتسبب بتطورات الأوضاع التي يشهدها العراق. ومنذ ساعات الصباح الأولى، دخل

+A -A
المصدر: بغداد - إرم نيوز

تصاعدت حدة الاتهامات بين الزعيم الشيعي مقتدى الصدر، وبقية قوى ”الإطار التنسيقي“، بشأن المتسبب بتطورات الأوضاع التي يشهدها العراق.

ومنذ ساعات الصباح الأولى، دخل آلاف من أنصار الصدر، إلى المنطقة الدولية وسط بغداد، كما اقتحموا عدداً من المباني الرسمية، مثل مجلس النواب ودار الضيافة الخاصة برئاسة الوزراء.

وقال حساب تابع للصدر يحمل اسم ”صالح محمد العراقي“ إن ”تفجير المسيرات، هو من يكسر هيبة الدولة، وليس حماية المؤسسات، من الفساد، كسراً لهيبة الدولة“.

وأضاف أن ”زعزعة الأمن الطائفي في كردستان والأنبار كسر لهيبة الدولة، وما (قاسم مصلح) عنكم ببعيد“، في إشارة إلى دور الحشد الشعبي في محافظة الأنبار، حيث يقوده هناك قاسم مصلح، المتهم بقتل الناشط في الاحتجاجات الشعبية، إيهاب الوزني.

وتابع العراقي: ”فإياكم والدعوة لزعزعة السلم الأهلي، كما فعلتم في اعتصاماتكم ضد الانتخابات الحالية (المزورة) كما تدعون“.

وأشار إلى أن ”الشعب يريد إصلاح النظام“.

وجاء بيان التيار الصدري، عقب دعوة ”الإطار التنسيقي“ المدعوم من إيران، جماهيره إلى النزول للشوارع“ للحفاظ على المؤسسات الدستورية“.

وقال التنسيقي في بيان: ”نتابع بقلق بالغ الأحداث المؤسفة التي تشهدها العاصمة بغداد خلال هذه الأيام وخصوصا التجاوز على المؤسسات الدستورية واقتحام مجلس النواب والتهديد بمهاجمة السلطة القضائية ومهاجمة المقرات الرسمية والأجهزة الأمنية“.

وأضاف: ”نوصي بضبط النفس وأقصى درجات الصبر والاستعداد، كما ندعو جماهير الشعب العراقي المؤمنة بالقانون والدستور والشرعية الدستورية إلى التظاهر السلمي دفاعا عن الدولة وشرعيتها ومؤسساتها وفي مقدمتها السلطة القضائية، والتشريعية، والوقوف بوجه هذا التجاوز الخطير، والخروج عن القانون والأعراف والشريعة“.

وتابع البيان: ”نحمل الجهات السياسية التي تقف خلف هذا التصعيد والتجاوز على الدولة ومؤسساتها نحملها كامل المسؤولية عما قد يتعرض له السلم الأهلي نتيجة هذه الأفعال المخالفة للقانون“.

ميدانيا، ما زال آلاف من أنصار الصدر، في المنطقة الخضراء، شديدة التحصين، يقيمون فيها، عقب أن دعاهم التيار، إلى تنظيم اعتصام مفتوح، ومن المقرر إقامة ”مجلس حسيني“ مساء اليوم، بمناسبة حلول شهر محرم.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك