أخبار

"هآرتس": وساطة مصرية حدّت من الرد الإسرائيلي على صواريخ غزة
تاريخ النشر: 16 يوليو 2022 13:06 GMT
تاريخ التحديث: 16 يوليو 2022 14:40 GMT

"هآرتس": وساطة مصرية حدّت من الرد الإسرائيلي على صواريخ غزة

كشفت صحيفة "هآرتس" العبرية، اليوم السبت، تفاصيل وساطة مصرية جرت، الليلة الماضية، وأدت إلى الحد من نطاق الرد الإسرائيلي على إطلاق صواريخ من قطاع غزة تجاه مدينة

+A -A
المصدر: إرم نيوز

كشفت صحيفة ”هآرتس“ العبرية، اليوم السبت، تفاصيل وساطة مصرية جرت، الليلة الماضية، وأدت إلى الحد من نطاق الرد الإسرائيلي على إطلاق صواريخ من قطاع غزة تجاه مدينة عسقلان جنوب إسرائيل.

وقالت الصحيفة العبرية، إن ”اتصالات أجراها الوسطاء في مصر بعد إطلاق الصواريخ من غزة والرد الإسرائيلي عليها، من أجل منع التصعيد العسكري والحد من نطاق الرد الإسرائيلي“.

وأكدت الصحيفة، أنه ”رغم حادثة إطلاق الصواريخ من غزة؛ إلا أنه لا يتوقع أن يتدهور الوضع في القطاع ليصل إلى تصعيد عسكري“، وفق تقدير الصحيفة.

وفي السياق ذاته، قالت صحيفة ”يديعوت أحرونوت“ العبرية، إن ”حركتي حماس والجهاد الإسلامي انتظرتا مغادرة الرئيس الأمريكي جو بايدن من إسرائيل إلى السعودية للتعبير عن احتجاجهما على زيارة بايدن إلى المنطقة“.

وأوضحت الصحيفة العبرية، أن ”الحركتين لم تطلقا الصواريخ خلال زيارة بايدن لعدم إغضاب السلطات المصرية، ولتجنب أي رد فعل مدمر من قبل إسرائيل، علاوة على خشيتهما من إلغاء تصاريح العمل لآلاف العمال من غزة في إسرائيل“.

ووصفت الصحيفة العبرية، رد الجيش الإسرائيلي على الصواريخ التي أطلقت من قطاع غزة بـ“القوي والمحسوب“، مشيرة إلى أنه جاء بموافقة من وزير الدفاع بيني غانتس ورئيس الوزراء يائير لابيد.

بدوره، قال مراسل الصحيفة العبرية، متان تسوري، إن ”الجيش الإسرائيلي سيتخذ في وقت لاحق من، اليوم، قرارًا بمنع مرور العمال الفلسطينيين من عدمه من قطاع غزة عبر حاجز بيت حانون/إيرز“.

وفجر اليوم، أطلقت فصائل فلسطينية من قطاع غزة 4 صواريخ تجاه مدينة عسقلان جنوب إسرائيل، في حين رد الجيش الإسرائيلي على ذلك بقصف عدة أهداف غرب مدينة غزة.

وبحسب الإعلام العبري، فإن عددًا من الإسرائيليين أصيب خلال محاولتهم الهرب نحو الملاجئ بعد سماع دوي صافرات الإنذار، فيما لم يسفر القصف الإسرائيلي للقطاع عن وقوع أي إصابات في الجانب الفلسطيني.

الجدير ذكره أن إطلاق الصواريخ من قطاع غزة جاء بعد ساعات من انتهاء زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن للأراضي الفلسطينية وإسرائيل، حيث التقى مسؤولين إسرائيليين، كما عقد لقاءً مع الرئيس  الفلسطيني محمود عباس في مدينة بيت لحم، قبل أن يتوجه إلى السعودية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك