أخبار

العراق.. هادي العامري ينسحب من المشاركة في الحكومة المقبلة
تاريخ النشر: 11 يوليو 2022 15:36 GMT
تاريخ التحديث: 11 يوليو 2022 17:15 GMT

العراق.. هادي العامري ينسحب من المشاركة في الحكومة المقبلة

أعلن رئيس تحالف الفتح، هادي العامري، اليوم الاثنين، الانسحاب من مشاورات تشكيل الحكومة المقبلة. يأتي ذلك في ظل أنباء عن خلافات داخل "الإطار التنسيقي" بشأن طبيعة

+A -A
المصدر: بغداد – إرم نيوز

أعلن رئيس تحالف الفتح، هادي العامري، اليوم الاثنين، الانسحاب من مشاورات تشكيل الحكومة المقبلة.

يأتي ذلك في ظل أنباء عن خلافات داخل ”الإطار التنسيقي“ بشأن طبيعة الحكومة المقبلة، وآلية تشكيلها.

وقال العامري في بيان، إنه ”في وقت يترقب فيه شعبنا الكريم إكمال الاستحقاقات الدستورية تباعاً، وتشكيل حكومة الخدمة المنتظرة، وإقرار برنامجها الوطني، لاحظنا أن بعض وسائل الاعلام تتناقل أخباراً وتعليقات مختلقة تزعم أن الاطار التنسيقي يشهد تنافسا على رئاسة الوزراء بين العامري وآخرين، وتزعم أيضا أن هذا التنافس قد يؤدي إلى تفكك الإطار حسب تعبيرها“.

وأضاف، ”أود التأكيد بأن هذه الاخبار عارية عن الصحة، وإني لست مرشحاً لهذا المنصب، وأرفض ترشيحي ممن يرى صواب ذلك من الإخوان“.

واعتبر العامري، أن ”المهم هو حفظ وحدة الاطار، وسوف أقوم بدعم أي مرشح يتفق عليه الأخوة في الإطار رغم قرارنا عدم المشاركة في أي حكومة مستقبلية“.

وكان العامري، ضمن المرشحين المتداولة أسماؤهم لتولي إدارة المرحلة المقبلة.

بدوره، قال النائب عن ”الإطار التنسيقي“ عارف الحمامي، إن ”الاطار التنسيقي اتفق على مواصفات رئيس الوزراء الجديد وأهمها النزاهة، والقوة، والشجاعة، والحكمة، والقدرة على مواجهة الأزمات وتطبيق القانون بقوة“.

وأضاف الحمامي في تصريح صحفي، أن ”الإطار التنسيقي لديه الكثير من الشخصيات التي تنطبق عليهم هذه المواصفات، واختيار اسم هذه الشخصية سيكون خلال الأيام القليلة المقبلة، ولا خلاف داخل الإطار لحسم هذا الملف“.

ورغم اندفاع قوى الإطار التنسيقي نحو ملف تشكيل الحكومة، إلا أن القلق الشعبي والسياسي يسيطران على الموقف، في ظل تلويح الصدريين بورقة الشارع، ما يفتح الباب واسعاً أمام سيناريوهات متعددة.

والعامري هو رئيس تحالف ”الفتح“ الذي يجمع منظمة بدر، وحركة عصائب أهل الحق، برئاسة قيس الخزعلي، ولديه نحو 30 نائباً في البرلمان.

وتواجه قوى ”الإطار التنسيقي“ في العراق صعوبة في مفاوضات تشكيل الحكومة الجديدة، بعد انسحاب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر من مشاوراتها، واستقالة نوابه الـ73.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك