أخبار

السلطة الفلسطينية تواصل اقتطاع نسبة من رواتب موظفيها
تاريخ النشر: 04 يوليو 2022 13:43 GMT
تاريخ التحديث: 04 يوليو 2022 14:45 GMT

السلطة الفلسطينية تواصل اقتطاع نسبة من رواتب موظفيها

تواصل السلطة الفلسطينية للشهر الثامن على التوالي، اقتطاع جزء من رواتب موظفيها في القطاعين العسكري والمدني، بسبب الأزمة المالية التي تمر بها. وقالت وزارة المالية

+A -A
المصدر: رويترز

تواصل السلطة الفلسطينية للشهر الثامن على التوالي، اقتطاع جزء من رواتب موظفيها في القطاعين العسكري والمدني، بسبب الأزمة المالية التي تمر بها.

وقالت وزارة المالية الفلسطينية، اليوم الإثنين، إنه سيتم دفع نسبة 80% من رواتب الموظفين العمومين عن شهر يونيو/ حزيران الماضي، بحيث لا تقل قيمة الدفعة عن 2000 شيقل، يوم الأربعاء القادم.

وأضافت في بيان ”سيتم تحويل مبلغ 35 مليون شيقل لصالح مخصصات الشؤون الاجتماعية وتنفيذها من قبل وزارة التنمية الاجتماعية، وفقا للإجراءات المعمول بها لديهم“.

وقال رئيس الوزراء محمد اشتية: ”نعاني من أزمة مالية حادة بسبب الاقتطاعات المالية التي تقوم بها دولة الاحتلال، وبسبب انحسار المساعدات، وبسبب القضايا المترتبة على جائحة كورونا والأزمة في أوكرانيا وغير ذلك“.

وأضاف اشتية الليلة الماضية، خلال الاحتفال بالذكرى الثامنة والعشرين لتأسيس الشرطة الفلسطينية ”إلا أننا بدأنا نلمس أن هناك تغيرا إيجابيا، فالمساعدات من الاتحاد الأوروبي تم استعادتها دون شروط، وهذا خفف من الأزمة المالية لكنه لم يعالجها. هذه الأزمة المالية سببها خلل في التركيب الاقتصادي، بسبب واقع الاحتلال الذي يسيطر على مقدراتنا وأرضنا ومياهنا وحدودنا“.

وقررت إسرائيل قبل سنوات احتجاز جزء من أموال الضرائب الفلسطينية، التي تجمعها عن البضائع التي تدخل إلى السوق الفلسطينية مقابل عمولة 3%، اعتراضا على ما تدفعه السلطة الفلسطينية لأسر المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية أو لعائلات من قُتلوا في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وتقول وزارة المالية الفلسطينية، إن الخصومات الإسرائيلية بلغت 100 مليون شيقل شهريا.

وتشير بيانات وزارة المالية الفلسطينية إلى أن ”الدعم الذي سيقدمه الاتحاد الأوروبي لفلسطين خلال العام الحالي عن موازنة 2021 قيمته 225 مليون يورو، منها 144 مليون يورو مخصصة لدعم الموازنة“.

وأوضحت أن ”57.5 مليون يورو لدعم رواتب الموظفين والمتقاعدين ستصرف على دفعتين، الدفعة الأولى بقيمة 35 مليون يورو ستصرف في بداية شهر سبتمبر/ أيلول، والدفعة الثانية بقيمة 22.5 مليون يورو ستصرف في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني.

وأشارت الوزارة إلى أن فاتورة الرواتب الشهرية قيمتها 950 مليون شيقل.

وذكرت أن ”جزءا من الدعم الأوروبي مخصص لمواجهة فيروس كورونا، وشراء لقاحات بقيمة 20 مليون يورو، سيتم صرفها خصيصا لهذا الغرض خلال شهر يوليو/ تموز“.

كما تشتمل منحة المساعدات الأوروبية على دعم لمستشفيات القدس بقيمة 13 مليون يورو، سيتم صرفه حصريا لها في شهر تموز/ يوليو“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك