أخبار

بعد إسقاط 3 مسيرات.. إسرائيل تخشى صواريخ إيرانية متطورة بحوزة حزب الله
تاريخ النشر: 02 يوليو 2022 23:19 GMT
تاريخ التحديث: 03 يوليو 2022 6:25 GMT

بعد إسقاط 3 مسيرات.. إسرائيل تخشى صواريخ إيرانية متطورة بحوزة حزب الله

كشف مسؤولون في الجيش الإسرائيلي، عن تهديد "خطير وجديد" يتعين على إسرائيل التعامل معه، يتمثل بإسقاط صاروخ "ياخونت" الإيراني المتقدم من قبل منظومة الدفاع "باراك

+A -A
المصدر: إرم نيوز

كشف مسؤولون في الجيش الإسرائيلي، عن تهديد ”خطير وجديد“ يتعين على إسرائيل التعامل معه، يتمثل بإسقاط صاروخ ”ياخونت“ الإيراني المتقدم من قبل منظومة الدفاع ”باراك 8″، مشيرين إلى أن التقديرات الإسرائيلية ترجح امتلاك منظمة حزب الله هذه الصواريخ.

وقال المسؤولون في الجيش الإسرائيلي إن الطائرات المسيرة هدف سهل الاعتراض بسبب بطء تحليقها، حيث اعترضتها صواريخ ”باراك 8″، بينما كانت تشق طريقها إلى منصة غاز ”كاريش“ الواقعة قرب حيفا.

ووفق موقع ”والا“ العبري، وصفت البحرية الإسرائيلية عملية الاعتراض بأنها كانت ناجحة، مشيرة إلى أن التهديد الرئيسي الذي يواجهه نظام ”باراك“ هو صواريخ كروز التي يقودها صاروخ ”ياخونت“ الموجود في ترسانة الجيش السوري والتي تطير بسرعة كبيرة ولا تسمح لمشغل النظام داخل المنظومة الدفاعية الإسرائيلية باتخاذ القرارات.

منظومة ”باراك“

وبحسب الموقع العبري، تعد منظومة ”باراك“ الإسرائيلية نظام دفاع فعالا ضد التهديدات المختلفة، بما في ذلك الطائرات دون طيار والصواريخ المختلفة، والسفن الحربية.

وبحتوي النظام الدفاعي على رادار متطور ومتعدد الاستخدامات للكشف عن التهديدات المختلفة في نطاقات كبيرة من إنتاج شركة ”Elta“ ومهمته التحديد والتعقب.

وأوضح الموقع العبري أنه في عام 2015، تم الانتهاء بنجاح من أول تجربة اعتراض تشغيلي للنظام البحري، حيث حدد النظام طائرة دون طيار واعترضها من سفينة صواريخ لاهاف.

وفي السنوات التالية، تم إجراء مجموعة متنوعة من التجارب في إسرائيل والهند، أكدت أن النظام يعمل في مجموعة متنوعة من السيناريوهات، ويحقق الأهداف التي تم تحديدها، بالإضافة إلى قدرته على اعتراض الأهداف المعادية في نطاق 150 كم.

وخلال وقت سابق من يوم السبت، وصلت ثلاث طائرات دون طيار تابعة لحزب الله اللبناني، حيث حلقت فوق البحر الأبيض المتوسط​، باتجاه منصة ”كاريش“.

واعترضت طائرات مقاتلة وسفينة صواريخ تلك الطائرات، بعد أن حاولت التفوق على أنظمة الكشف في الجيش الإسرائيلي، وفق ما ذكره الموقع العبري.

وأظهر التحقيق الأولي للجيش الإسرائيلي، أن حزب الله أرسل هذه الطائرات لجمع المعلومات الاستخبارية حول منصة الغاز ”كاريش“.

بينما تطرق تقرير نشرته صحيفة ”جيروزاليم بوست“ الإسرائيلية إلى ما وصفته بالتهديد الهائل للطائرات دون طيار التي تملكها إيران وحزب الله، معتبرة أنه تزايد بشكل كبير خلال السنوات الماضية.

وذكرت الصحيفة في تقريرها، أن إسقاط إسرائيل لثلاث طائرات دون طيار، يتقاطع مع التهديدات المختلفة لإيران وحزب الله، ومحاولات المنظمة اللبنانية المتصاعدة استهداف منصات الغاز قبالة سواحل إسرائيل.

مسيرات متطورة

وبينت الصحيفة أنه على مدى السنوات العديدة الماضية، سعت إيران لتطوير برنامجها للطائرات دون طيار وشجعت وكلاءها في المنطقة على تطوير تكنولوجيا الطائرات دون طيار الخاصة بهم.

وتابعت أن لدى هذه الطائرات دون طيار، رأسا حربية، كما أنها مصممة للطيران نحو هدفها، مشيرة إلى أن حزب الله يستخدمها منذ سنوات عديدة، لكنها أصبحت أكثر تعقيداً وخطراً خلال الفترة الماضية.

وبحسب الصحيفة زاد حزب الله وحماس والجماعات الأخرى المدعومة من إيران من تهديدات الطائرات دون طيار خلال السنوات الماضية، حيث شملت حوادث مختلفة في 2010 و2012 و2014، لكن وبشكل خاص حينما حاولت إيران التجسس على منشأة ديمونة الإسرائيلية باستخدام طائرة دون طيار.

وبحسب الصحيفة، فإن الطائرات دون طيار التي تم إسقاطها يوم السبت تعود لعدة أنواع مختلفة، بينما لم يتضح ما إذا كانت تلك الطائرات تحمل متفجرات وكيف تمت السيطرة عليها.

وأشارت الصحيفة إلى أن التقديرات الإسرائيلية تشير إلى امتلاك حزب الله ما يقرب من 2000 طائرة دون طيار (UAVs).

في مارس 2021، استخدمت إسرائيل طائرات F-35 لإسقاط تهديدات الطائرات دون طيار الإيرانية فوق سوريا، ثم استخدمت إيران طائرة مسيرة من العراق في نفس العام، حيث دخلت تلك الطائرة دون طيار المجال الجوي الإسرائيلي بالقرب من بيت شان وتم إسقاطها.

وحذر وزير الدفاع بيني غانتس من التهديد المتزايد للطائرات المسيرة، حيث أشار إلى أن إيران كانت تدرب مشغلي الطائرات دون طيار في قاعدتها في كاشان.

وفي نوفمبر /تشرين الثاني الماضي، كشف غانتس عن قواعد إيرانية للطائرات دون طيار في تشابهار وجزيرة قسم، وفق ما ذكرته الصحيفة الإسرائيلية.

ولفتت الصحيفة إلى أنه في 17 فبراير/شباط الماضي، أسقطت إسرائيل طائرة دون طيار أطلقها حزب الله، بينما زعم الحزب أن إحدى طائراته المسيرة حلقت في المجال الجوي الإسرائيلي لمدة نصف ساعة.

وقامت إسرائيل بتفعيل القبة الحديدية والطائرات النفاثة في ذلك الوقت.

تهديدات حزب الله

وهدد زعيم حزب الله حسن نصر الله منصات الغاز الإسرائيلية قبالة الساحل، قائلاً : ”الهدف المباشر يجب أن يكون منع العدو من استخراج النفط والغاز من حقل غاز كاريش“.

وبحسب الصحيفة، يريد حزب الله وقف اتفاقية إسرائيلية – لبنانية محتملة، مدعومة من الولايات المتحدة، بين إسرائيل ولبنان.

بدورها أكدت الصحيفة أن إسقاط الطائرات دون طيار يوضح قدرات إسرائيل في اكتشافها بسرعة، وكذلك الاستثمار الإسرائيلي على مر السنين في التكنولوجيا لإسقاط الطائرات دون طيار.

وتشمل هذه التكنولوجيا استخدام الطائرات الحربية، وصواريخ باراك أرض – جو، وتجهيز أحدث السفن الحربية الإسرائيلية بأفضل الأنظمة لاكتشاف ووقف تهديدات الطائرات دون طيار والصواريخ.

كما زادت إسرائيل من قدرات القبة الحديدية لوقف هذه الأنواع من التهديدات أيضاً، إضافة إلى أنها تواصل شنّ المعركة لمنع التمركز الإيراني في سوريا.

وفي السياق ذاته، أكدت الصحيفة أن إيران نقلت العام الماضي 136 طائرة مسيرة إلى اليمن، قد يكون لها مدى يمكنها من ضرب إيلات الواقعة جنوب إسرائيل.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك