أخبار

الاتحاد الإفريقي يعلق مشاركته في جهود الوساطة لحل الأزمة السودانية
تاريخ النشر: 21 يونيو 2022 22:14 GMT
تاريخ التحديث: 22 يونيو 2022 6:42 GMT

الاتحاد الإفريقي يعلق مشاركته في جهود الوساطة لحل الأزمة السودانية

أعلن الاتحاد الإفريقي، الثلاثاء، تعليق مشاركته في جهود الوساطة لحل الأزمة السياسية بالسودان، منتقداً تحويل العملية إلى حوار ثنائي بوساطة جديدة. وعقدت قوى سياسية

+A -A
المصدر: أحمد حمدان- إرم نيوز

أعلن الاتحاد الإفريقي، الثلاثاء، تعليق مشاركته في جهود الوساطة لحل الأزمة السياسية بالسودان، منتقداً تحويل العملية إلى حوار ثنائي بوساطة جديدة.

وعقدت قوى سياسية سودانية ممثلة في الحرية والتغيير – التوافق الوطني، الثلاثاء اجتماعا مع سفراء القارة الإفريقية بالخرطوم، لمناقشة الأوضاع السياسية على ضوء توقف الحوار المباشر الذي تسهله الآلية الثلاثية، وتحول المسار إلى اجتماعات ثنائية بين المكون العسكري وقوى الحرية والتغيير – المجلس المركزي، بوساطة أمريكية سعودية.

وقال سفير الاتحاد الإفريقي بالخرطوم، محمد بلعيش، في مؤتمر صحفي مشترك مع الحرية والتغيير – التوافق الوطني، مساء الثلاثاء، إن ”الاتحاد الإفريقي لا يمكن أن يشارك مستقبلاً في مسار لا يتحلى بالشفافية والصدق وعدم الإقصاء واحترام كل الفاعلين ومعاملتهم باحترام تام وعلى قدم المساواة“.

وأكد أن ”الاتحاد الإفريقي لا يطلب أي دور ولا يعترض على أي طريقة يختارها السودانيون لترتيب بيتهم وحل الأزمة السياسية“.

وأضاف ”عليه فقد قررتُ بناءً على توجيهات القيادة الإفريقية، أنه مستقبلاً لا داعي لحضور اجتماعات التمويه والمراوغة وعدم الشفافية في جو إقصائي“ على حد تعبيره.

وكانت الآلية ”الأممية الإفريقية“، قد علقت الأسبوع الماضي جلسات الحوار المباشر، لحل الأزمة السودانية، الذي انعقد لمدة يوم واحد، وسط مقاطعة الحرية والتغيير وقوى أخرى، فيما نجحت لاحقا وساطة ”سعودية أمريكية“ في تقريب وجهات النظر بين المكون العسكري، والحرية والتغيير، من خلال عقد اجتماع مشترك.

وانعقد الأحد الماضي الاجتماع الثاني بين قوى الحرية والتغيير، والمكون العسكري في السلطة، بوساطة أمريكية سعودية، وبحضور رئيس البعثة الأممية فولكر بيرتس، وسط غياب ممثلي الاتحاد الإفريقي ومنظمة إيقاد.

وقال حاكم إقليم دارفور، مني أركو مناوي، خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع سفير الاتحاد الإفريقي بالخرطوم، إن ”الحوار المباشر برعاية الآلية الثلاثية توقف، وأنشئ منبر جديد برعاية دول أخرى“ مشيراً إلى أن ”المفاوضات في المنبر الجديد تجري في سرية وبطريقة ثنائية وقد تنتج اتفاقاً أسوأ مما كان عليه الوضغ قبل 25 تشرين الأول/أكتوبر الماضي“ على حد قوله.

وشدد مناوي على ضرورة أن تكون القضايا محل الحوار معروفة ومطروحة للجميع في الآلية الثلاثية المكونة من ”الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي ومنظمة إيقاد“.

وأوضح مناوي أن الاجتماع مع السفراء الأفارقة بالخرطوم، ناقش ”غموض ما يجري، ولماذ تم إقصاء الاتحاد الإفريقي ومنظمة إيقاد، من المشاورات التي تجري“.

وأشار إلى أن القوى الإفريقية ”قد تتحرك الأيام المقبلة في اتجاه إعادة تكوين الآلية الثلاثية، وإعادة الأمور إلى نصابها“ على حد تعبيره.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك