أخبار

غارات إسرائيلية تستهدف "مواقع للفصائل" في غزة
تاريخ النشر: 18 يونيو 2022 6:32 GMT
تاريخ التحديث: 18 يونيو 2022 9:55 GMT

غارات إسرائيلية تستهدف "مواقع للفصائل" في غزة

شنت طائرات إسرائيلية، صباح اليوم السبت، عدة غارات على مواقع متفرقة تتبع الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة. وذكرت وسائل إعلام محلية، أن الطائرات الإسرائيلية استهدفت

+A -A
المصدر: إرم نيوز

شنت طائرات إسرائيلية، صباح اليوم السبت، عدة غارات على مواقع متفرقة تتبع الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة.

وذكرت وسائل إعلام محلية، أن الطائرات الإسرائيلية استهدفت موقع ”صلاح الدين“ في المنطقة الوسطى بأكثر من 8 صواريخ.

كما أشارت إلى أن الغارات استهدفت ”مراكز رصد جنوب شرق مدينة غزة وشمال بيت لاهيا“، فيما لم يبلغ عن وقوع إصابات في صفوف المواطنين.

من جهته، قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، إن ”طائرات حربية أغارت على عدة أهداف عسكرية تابعة لحماس في قطاع ‎غزة“.

وأضاف المتحدث في بيان أن ”من الأهداف ورشًا لإنتاج وسائل قتالية و 3 نقاط عسكرية أخرى“.

وكان الجيش الإسرائيلي، قال في وقت سابق من شن الغارات إنه ”رصد إطلاق صاروخ من قطاع غزة تجاه بلدة إسرائيلية“ محاذية للقطاع.

وجاء إطلاق الصاروخ بعد تحذيرات أطلقتها فصائل فلسطينية بالرد على اغتيال 3 فلسطينيين في مخيم جنين بالضفة الغربية، أمس الجمعة.

وقالت وسائل إعلام عبرية إن ”صافرات الإنذار دوّت في بلدة عسقلان، فيما انطلقت صواريخ من منظومة اعتراض الصواريخ الإسرائيلية القبة الحديدية“.

وذكر المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أنه ”متابعة للتقارير عن تفعيل الإنذارات في عسقلان وغلاف غزة، تم تحديد عملية إطلاق واحدة لقذيفة صاروخية من قطاع غزة، وتم اعتراضها بواسطة القبة الحديدية“.

وبحسب ما ذكرته صحيفة ”يديعوت أحرونوت“ الإسرائيلية، فإن صافرات الإنذار انطلقت في عسقلان لأول مرة منذ عملية ”حارس الأسوار“، وهو الاسم الذي تطلقه إسرائيل على الحرب الإسرائيلية على غزة، في أيار/مايو من العام الماضي، والتي استمرت 11 يومًا، وتخللها إطلاق آلاف الصواريخ من غزة تجاه إسرائيل.

وبعد انتهاء هذه الحرب، أُطلقت العديد من الصواريخ من قطاع غزة على مستوطنات إسرائيلية محاذية للقطاع، على فترات متقطعة، لكنها غالبًا ما كانت تسقط في مناطق قريبة من حدود غزة.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي قتلت، فجر الجمعة، 3 شبان في مدينة جنين، شمال الضفة الغربية.

وعلى إثر هذا التصعيد ذكر موقع ”والا“ العبري، أن الجيش الإسرائيلي رفع حالة التأهب في الضفة الغربية والقدس احتمالًا لتنفيذ عمليات انتقامية.

وكانت فصائل فلسطينية، من بينها: ”حماس“ و“الجهاد الإسلامي“ و ”الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين“، توعدت بالرد على هذا الاغتيال.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك