أخبار

العراق.. مقتل 4 أشخاص بقصف تركي في السليمانية
تاريخ النشر: 17 يونيو 2022 9:08 GMT
تاريخ التحديث: 17 يونيو 2022 12:05 GMT

العراق.. مقتل 4 أشخاص بقصف تركي في السليمانية

لقي أربعة أشخاص مصرعهم، وأصيبت امرأة، اليوم الجمعة، إثر هجوم بطائرة مسيرة في محافظة السليمانية بإقليم كردستان العراق. ويُعتقد أن طائرة مسيرة تركية نفذت الهجوم،

+A -A
المصدر: بغداد - إرم نيوز

لقي أربعة أشخاص مصرعهم، وأصيبت امرأة، اليوم الجمعة، إثر هجوم بطائرة مسيرة في محافظة السليمانية بإقليم كردستان العراق.

ويُعتقد أن طائرة مسيرة تركية نفذت الهجوم، بداعي استهداف عناصر حزب العمال الكردستاني.

وقالت مصادر أمنية عراقية إن أربعة أشخاص قُتلوا وأصيبت امرأة؛ بسبب قصف تعرضت له سيارتهم قرب مدخل مدينة كلار في محافظة السليمانية.

وبحسب تلك المصادر، فإن المرأة المصابة هي سورية كردية، من مدينة كوباني.

ولم تتضح على الفور طبيعة الهجوم، وصلات الضحايا، غير أن تركيا تنفذ بشكل متكرر هجمات مماثلة في تلك المدينة.

وطوقت الجهات الأمنية ”الأسايش“ مكان الحدث ومنعت الصحفيين والمراسلين من الاقتراب من الموقع الذي يقع على طريق ترابي، فيما بدأت التحقيقات حول الحادثة.

وتحولت محافظة السليمانية في إقليم كردستان العراق إلى ميدان جديد للعمليات التركية؛ بسبب ملاحقة حزب العمال الكردستاني، وسط دعوات لإبعاد المدينة عن التدخلات التركية في الشمال العراقي.

كما تشهد مدن إقليم كردستان (أربيل، والسليمانية، ودهوك)، بين الحين والآخر، قصفا جويا ومدفعيا من قبل الجيش التركي، لاستهداف مقار وتحركات حزب العمال الكردستاني المتمركز في المرتفعات الجبلية العراقية في مدن الإقليم الثلاثة منذ عقود، فيما تطور النشاط التركي هناك إلى تدخلات عسكرية، وبناء قواعد ثابتة.

ورغم أن محافظات الإقليم المحاذية إلى تركيا (دهوك وأربيل) تشهدان على الدوام عمليات عسكرية، وقصفاً متواصلا من قبل تركيا، نحو مقار ومخابئ العمال الكردستاني، لكن محافظة السليمانية بقيت خلال السنوات الماضية بعيدة نسبياً عن هذا التدخل، لعدة اعتبارات، أبرزها البعد الجغرافي عن تركيا، فضلاً عن أنها منطقة تميل إلى أن تكون ساحة نفوذ إيراني.

غير أن التدخل التركي والعمليات العسكرية بدأت بالتصاعد منذ سنتين، مثل الاغتيالات لأعضاء العمال الكردستاني وقياداته، وصولاً إلى القصف بالطائرات المسيرة.

وأدى قصف تركي الشهر الماضي على قضاء جمجمال في محافظة السليمانية إلى مقتل 5 أشخاص يُعتقد أنهم أعضاء في حزب العمال الكردستاني، حيث لقوا حتفهم جميعاً.

وفي أبريل/ نيسان الماضي، قصف الطيران الحربي التركي قضاء ماوت بمدينة السليمانية في إطار عملية عسكرية لمطاردة عناصر حزب العمال.

كما شنّت تركيا سلسلة عمليات اغتيال في المدينة ضد أعضاء حزب العمال، أبرزهم عضو ”مجلس عوائل الشهداء“ ياسين بولوت (شكري سرحد)، الذي اغتالته المخابرات التركية، نهاية العام الماضي.

ويُبدي حزب الاتحاد الوطني بزعامة بافل طالباني موقفاً أكثر تسامحًا مع حزب العمال الكردستاني من الحزب الديمقراطي في أربيل.

ولطالما توترت علاقة أنقرة مع الاتحاد الوطني بسبب تلك العلاقة التي تستند إلى تداخل أيديولوجي، وحاجة الاتحاد الوطني إلى موازنة القوة السياسية للحزب الديمقراطي الكردستاني.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك