أخبار

مقتل شخصين في قصف تركي على شمال العراق
تاريخ النشر: 15 يونيو 2022 11:36 GMT
تاريخ التحديث: 15 يونيو 2022 12:40 GMT

مقتل شخصين في قصف تركي على شمال العراق

نقلت وكالة رويترز عن مصادر أمنية قولها اليوم الأربعاء إن ما لا يقل عن شخصين قُتلا وأصيب 7 في ضربات جوية تركية استهدفت مواقع لحزب العمال الكردستاني في محافظة

+A -A
المصدر: بغداد – إرم نيوز

نقلت وكالة رويترز عن مصادر أمنية قولها اليوم الأربعاء إن ما لا يقل عن شخصين قُتلا وأصيب 7 في ضربات جوية تركية استهدفت مواقع لحزب العمال الكردستاني في محافظة سنجار بشمال العراق.

وأضافت المصادر أن إحدى الضربات استهدفت مقرا للمخابرات وأصابت أخرى مقرا لمجلس الشعب مما ألحق أضرارا بمتاجر قريبة.

وأظهرت مقاطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي أعمدة من الدخان الكثيف ونيرانا مشتعلة بينما يجري الناس في أحد الشوارع.

في غضون ذلك أفادت تقارير محلية عراقية أن مقرا لقوات ”يبشه“ (وحدات حماية سنجار) الإيزيدية، قد تعرض لقصف بطائرات تركية، ما أدى إلى إصابة ثلاثة أشخاص، إضافة إلى مقر لمجلس شعب ناحية سنوني.

وسادت حالة من القلق والخوف في منطقة سنوني التي تضم تلك المقار، تحسباً من هجمات أخرى، بينما هرعت فرق الدفاع المدني، والإسعاف إلى محل الحادث لاتخاذ الإجراءات الروتينية.

ولم يصدر عن السلطات المحلية أي تعليق بشأن الحادثة لغاية الآن.

وتعتبر تركيا وحدات حماية سنجار امتدادا لحزب العمال الكردستاني.

وتشن تركيا حملة طويلة الأمد في العراق وسوريا ضد مقاتلي حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكردية السورية، اللتين تعتبرهما أنقرة جماعتين إرهابيتين.

وتنفذ تركيا من حين لآخر ضربات جوية في شمال العراق وأرسلت قوات خاصة لدعم هجماتها.

واستدعت وزارة الخارجية التركية في أبريل/ نيسان القائم بالأعمال العراقي بعد أن اتهمت بغداد أنقرة بانتهاك سيادتها وطلبت منها سحب جميع قواتها من الأراضي العراقية.

ورفع حزب العمال الكردستاني السلاح ضد الدولة التركية في عام 1984.

ولقي أكثر من 40 ألف شخص حتفهم في الصراع الذي كان يتركز في السابق بشكل أساسي في جنوب شرق تركيا.

وبدأ التدخل التركي والعمليات العسكرية، بالتصاعد منذ سنتين، ويتمثل في تنفيذ اغتيالات لأعضاء العمال الكردستاني وقياداته، وفقا لأنقرة، وصولاً إلى القصف بالطائرات المسيرة.

وأدى قصف تركي في نيسان الماضي، على قضاء جمجمال، في محافظة السليمانية، إلى مقتل 5 أشخاص مدنيين.

وحزب العمال الكردستاني مصنف كتنظيم إرهابي من قبل تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وهو ما أعطى أنقرة ذريعة لملاحقة عناصره حتى خارج الأراضي التركية، فضلا عن إنشاء العشرات من القواعد العسكرية في شمال العراق على مدار السنوات الـ25 الماضية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك