أخبار

حزب الأمة القومي يرفض المشاركة في جلسات الحوار السوداني
تاريخ النشر: 07 يونيو 2022 19:45 GMT
تاريخ التحديث: 07 يونيو 2022 21:45 GMT

حزب الأمة القومي يرفض المشاركة في جلسات الحوار السوداني

أعلن حزب الأمة القومي، اليوم الثلاثاء، رفضه المشاركة في جلسات الحوار السوداني المباشر بين الأطراف المختلفة، في إطار العملية السياسية التي تسهلها "الآلية الأممية

+A -A
المصدر: يحيى كشة - إرم نيوز

أعلن حزب الأمة القومي، اليوم الثلاثاء، رفضه المشاركة في جلسات الحوار السوداني المباشر بين الأطراف المختلفة، في إطار العملية السياسية التي تسهلها ”الآلية الأممية الأفريقية“، لإنهاء الأزمة السياسية في البلاد.

وأكد الحزب في بيان صدر عنه، موقفه الثابت بدعم مساعي ”الحل السلمي لتجنيب البلاد الانزلاق في أتون التفكك والانهيار وذلك طالما تحققت شروط الحوار الجاد“.

وقال: ”لن يشارك الحزب في أي حوار غير محدد الأهداف والأطراف وفق عملية سياسية مكتملة ومتوافق عليها“.

وبيّن حزب الأمة، موقف قوى الحرية والتغيير من دعوة الآلية الثلاثية، ودعا إلى ”ضرورة معالجة الأخطاء التي صاحبت الإعداد والدعوات وتهيئة المناخ من قبل المكون العسكري لإيجاد مخرج للوطن“.

وشدد الحزب على ”أولوية تحقيق السلام، وضرورة قيام السلطة القائمة بواجبها في حماية المواطنين، وبسط الأمن بدلًا عن ملاحقة المتظاهرين في المدن“، وفق البيان.

وتنطلق، يوم الأربعاء، جلسات الحوار السوداني المباشر بين الأطراف المختلفة، في إطار العملية السياسية التي تسهلها الآلية الأممية الأفريقية، لإنهاء أزمة البلاد، وسط مقاطعة عدد من القوى السياسية.

وكانت قوى الحرية والتغيير – المجلس المركزي، أعلنت مقاطعتها لجلسة الحوار المباشر، بحجة عدم استجابة السلطات في ”تهيئة المناخ الملائم، ووقف العنف ضد المتظاهرين، وإطلاق سراح المعتقلين“.

واقترح التحالف الذي كان جزءًا من حكومة عبدالله حمدوك، السابقة، تقسيم العملية السياسية إلى 3 مراحل، على أن تكون لكل مرحلة أطرافها ومهامها.

وكشف تحالف قوى ”الحرية والتغيير“ في السودان، يوم الإثنين، عن رؤيته الجديدة للعملية السياسية وإنهاء ”الانقلاب“ والتأسيس الجديد للمسار المدني الديمقراطي.

وقالت ”الحرية والتغيير“ في بيان، إن ”الرؤية تضمنت التصور الشامل للتحالف حول كيفية إنهاء الانقلاب عبر عملية سياسية واستخدامها كوسيلة من وسائل المقاومة السلمية ضمن حزمة من آليات متكاملة باستخدام خبرة الشعب في النهوض في مواجهة الشموليات وهزيمتها“.

وكان المتحدث الرسمي باسم ”الآلية الثلاثية“ التي تضم ”الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي وإيغاد“، قد أكد عقد  محادثات غير مباشرة مع الأطراف السودانية، وتسلم مقترحاتها بشأن حل الأزمة في البلاد، قبل أن تعلن الانتقال إلى المرحلة الثانية من العملية السياسية المتمثلة في إجراء ”حوار مباشر بين الأطراف السودانية“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك